رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

قايد صالح: الانتخابات الرئاسية هي الحل


أحمد قايد صالح

قال رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح الثلاثاء إن الانتخابات الرئاسية المنتظرة في الرابع من يوليو هي "الحل الأمثل للخروج من الأزمة" السياسية مشيرا إلى أن الجيش يستبعد أي حل آخر خارج الدستور كما يطالب الشارع.

وأكد الفريق قايد صالح الذي أصبح الرجل القوي في الدولة منذ استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في 2 أبريل "وجب علينا جميعا العمل على تهيئة الظروف الملائمة لتنظيم انتخابات رئاسية (...) باعتبارها الحل الأمثل للخروج من الأزمة" موضحا أن الجيش "لا يحيد عن الدستور، مهما كانت الظروف والأحوال".

تحديث 17:47 ت غ

وأعلن رئيس أركان الجيش ونائب وزير الدفاع الجزائري، أحمد قايد صالح، أن مصالح الدفاع "تحوز معلومات مؤكدة حول ملفات فساد".

وأشار قايد صالح، خلال كلمة له أمام أطر الناحيتين الرابعة والخامسة ببسكرة اليوم الثلاثاء، إلى أن مصالح وزراة الدفاع الوطني "تحوز على ملفات فساد ونهب للأموال العامة بأرقام ومبالغ خيالية"، مشيرا إلى أنه اطلع عليها شخصيا.

وأضاف المسؤول العسكري، في الكلمة التي نقل التلفزيون العمومي تفاصيلها، أنه تم "وضع هذه الملفات تحت تصرف القضاء لدراستها والتحقيق بشأنها"، واعدا بـ"متابعة كل المتورطين فيها" من أجل "حماية الاقتصاد الوطني".

وحسب قايد صالح فإن قيادة الجيش قدّمت "الضمانات الكافية والتعهدات لمرافقة العدالة في مهامها النبيلة، بعد أن تحرّرت من كل الضغوط بعيدا عن الانتقائية والضغوطات وتصفية الحسابات".

وأكد قائد الأركان على تفادي التأخير في معالجة ملفات الفساد، موضّحا أن العملية ما زالت في بدايتها، ومتعهدا بـ"تطهير البلاد نهائيا من الفساد والمفسدين".

المصدر: أصوات مغاربية - وكالات

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG