رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

قايد صالح: أطراف تعمل على زرع النعرات والدسائس


رئيس أركان الجيش الجزائري، أحمد قايد صالح

اتهم رئيس الأركان الجيش الجزائري، أحمد قايد صالح، أطرافا لم يسمها بالعمل على "زرع النعرات والدسائس بما يخدم مصالحها الضيقة ومصالح من يقف وراءها".

وأكد قايد صالح، في كلمة له أمس الثلاثاء خلال زيارته إلى الناحية العسكرية الخامسة، أن "بعض الأطراف ترفض كل المبادرات المقترحة"، في إشارة إلى ما اعتبرها "ترتيبات متخذة حققت لحد الآن توافقا وطنيا".

وقال قايد صالح إن "اعتماد الحوار البنّاء مع مؤسسات الدولة هو المنهج الوحيد للخروج من الأزمة"، مشيدا بـ"استجابة العديد من الشخصيات والأحزاب لأهمية انتهاج مبدأ الحوار، الذي يتعين أن تنبثق عنه آليات معقولة للخروج من الأزمة".

وأضاف المسؤول العسكري الجزائري أن هذا "موقف يحسب لهم في هذه المرحلة التي يجب أن تكون فيها مصلحة الوطن هي القاسم المشترك بين كافة الأطراف".

وحذر رئيس الأركان الجيش الجزائري من "الوقوع في فخ تعكير صفو المسيرات السلمية، وتغيير مسارها من خلال تلغيمها بتصرفات تكن العداء للوطن وتساوم على الوحدة الترابية للجزائر، واستغلال هذه المسيرات لتعريض الأمن القومي للبلاد ووحدتها الوطنية للخطر".

وعاد قايد صالح ليذكر بما شهدته الجزائر خلال الاستعمار الفرنسي وإبان "العشرية السوداء"، قائلا: "يواصل الجيش العمل على تجنيب بلادنا مغبة الوقوع في فخ العنف وما يترتب عنه من مآسي وويلات".

وأردف رئيس الأركان قائلا: "علينا الاستفادة من دروس الماضي باستحضار التضحيات الجسام والثمن الباهض الذي قدمه الشعب الجزائري سواء إبان الثورة التحريرية المجيدة التي توجت باسترجاع الاستقلال والسيادة الوطنية، أو خلال فترة مكافحة الإرهاب التي استعادت فيها بلادنا الأمن والسكينة".

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG