رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

قوات حفتر: قائد الطائرة يتقاضى 100 ألف دولار شهريا


صورة قالت قوات حفتر إنها للطيار الموقوف

أعلنت القوات الموالية للمشير خليفة حفتر الثلاثاء إسقاط مقاتلة "ميراج إف1" تابعة لحكومة الوفاق الوطني في جنوب طرابلس والقبض على قائدها الذي تمّ تقديمه كـ"مرتزق برتغالي".

وأفادت صفحة "غرفة عمليات الكرامة" على فيسبوك بأن الطيار البرتغالي "كان يتواجد في مدينة مصراتة منذ حوالي سنة ونصف، وكان يتقاضى شهريا مبلغ 100 ألف دولار".

من جانبها، لم تؤكد قوات حكومة الوفاق هذه المعلومات ولم تنفها.

ونشرت صفحات على فيسبوك تابعة لقوات حفتر صوراً لقائد الطائرة المفترض الذي يبدو مصابا على مستوى الرأس، وقالت إنّه "مرتزق برتغالي".

وتظهر إحدى الصور آمر مجموعة عمليات المنطقة الغربية اللواء عبد السلام الحاسي إلى جانب رجل يتلقى العلاج.

كما انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي صور أخرى وفيديوهات لقائد الطائرة المفترض ملطخاً بالدماء.

وفي شريط فيديو مقتضب، يسأل مقاتل في صفوف "الجيش الوطني الليبي" الموقوف بالإنجليزية إذا كان جندياً. ويجيب الأخير نافياً "لا، أنا مدني".

وفي تسجيل آخر نشره موقع مقرّب من معسكر المشير حفتر، يؤكد قائد الطائرة أنّه "من البرتغال" ويبلغ من العمر 29 عاماً.

ويجيب بالإنجليزية ردا على أسئلة حول مهامه في ليبيا قائلا "لقد طلبوا مني تدمير طرقات وجسورا"، في إطار "عقد مدني".

بدوره، أجاب متحدث باسم وزارة الدفاع البرتغالية ردا على استفسار لوكالة الأنباء الفرنسية أنّ "أياً من طياري السلاح الجوي البرتغالي في عداد المفقودين، و سلاحنا الجوي ليس حالياً في مهمة في ليبيا ولا يمتلك ميراج إف1 في ضمن أسطوله".

وكانت قوات حكومة الوفاق أكدت منتصف أبريل إسقاط مقاتلة تابعة لخصومها في جنوب طرابلس.

وتراوح قوات المشير خليفة حفتر منذ أكثر من شهر على أبواب طرابلس الموصدة بالقوات الموالية لحكومة الوفاق، وذلك بعد تحقيقها في البداية تقدماً سريعاً. وتدور اشتباكات يومية في الضاحية الجنوبية للعاصمة وفي جنوبها.

ويتبادل الطرفان الاتهامات بالاستعانة بـ"مرتزقة" أجانب والاستفادة من "دعم عسكري تقدّمه قوى خارجية".

  • المصدر: أصوات مغاربية - أ ف ب

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG