رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تهنئة رمضانية لبن علي تطيح بمسؤول تونسي


الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي وزوجته ليلى

أثار برنامج تلفزيوني ديني بثته القناة الوطنية الثانية (حكومية)، الاثنين، جدلا واسعا على المنصات الاجتماعية، بعد أن قدم الشيخ الذي ظهر في البرنامج التهنئة للرئيس الأسبق زين العابدين بن علي وزوجته ليلى بن علي بمناسبة حلول شهر رمضان.

وقال الشيخ في هذا البرنامج القديم الذي أعيد بثه "نسأل الله العلي القدير أن يجعل هذا الشهر مباركا على سيادة الرئيس زين العابدين بن علي وعلى حرمه السيدة الفاضلة ليلي بن علي وعلى الشعب التونسي".

وتابع "نرجو لبلادنا العزيزة أن تعيش الأمن والأمان والسلام في ظل قيادة ابنها البار والنزيه والمخلص والوفي سيادة الرئيس زين العابدين بن علي الذي رأت بلادنا الخير على يديه".

وبعد انتشار هذا المقطع على وسائل التواصل الاجتماعي، أعفت مؤسسة التلفزة الوطنية مدير القناة الوطنية الأولى والمكلف بالتسيير الوقتي للقناة الثانية.

يأتي هذا، بعد تقديم القناة اعتذارا للمشاهدين في بلاغ نشرته صفحتها على فيسبوك، جاء فيه "نعتذر عن الخطأ البشري غير المقصود أثناء سحب الشريط من خزينة الأشرطة".

وأشارت القناة إلى أن الإدارة العامة للقناة "اتخذت، حال بث الحصة، الإجراءات الإدارية لتحميل من تسبب في هذا التهاون الذي مس من مشاعر التونسيين والذي لا تقبله المؤسسة بأي حال من الأحوال".

وجددت القناة "اعتذارها من المشاهدين الكرام مع تعهدها بأن لا تتكرر مثل هذه الأخطاء مستقبلا".

وخاف هذا الحادث موجة سخرية واسعة بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وطالب نشطاء بضرورة إجراء إصلاحات عاجلة ذاخل مؤسسة التلفزة الوطنية لتفادي وقوع مثل هذه الأخطاء.

ورفض آخرون تحميل مدير القناة المسؤولية كاملة عن بث الحصة التلفزية، دون اتخاذ إجراءات إدارية ضد بقية المسؤولين عن الحادث.

يذكر أن زين العابدين بن علي يواجه تهما بالفساد المالي وأخرى تتعلق بحقوق الإنسان، وأصدرت المحاكم التونسية جملة من الأحكام الغيابية ضده.

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG