رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الأساتذة المتعاقدون بالمغرب: مستعدون للتصعيد


من احتجاجات الأساتذة المتعاقدين (20 فبراير 2019)

في الوقت الذي بدا وكأن أزمة الأساتذة المتعاقدين مع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بالمغرب قد بدأت تجد طريقها نحو الحل، وبينما الجميع ينتظر انعقاد الجولة الثانية من حوارهم مع وزارة التربية الوطنية المرتقبة بداية الأسبوع المقبل، خرجت "التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فُرض عليهم التعاقد" لتعلن "استعدادها الدخول في إضراب جديد" و"خوض معارك نضالية أكثر تصعيدا في أي وقت".

وقالت التنسيقية في آخر بيان لها، تشاطرته أمس الأربعاء، إنه "في الوقت الذي التزم الأساتذة والأستاذات الذين فرض عليهم التعاقد بخلاصات حوار 13 أبريل للمرة الثانية مراعاة للمصلحة المرحلية للتلميذ وبناء على مناشدات الآباء والأمهات ومجموعة الإطارات النقابية والحقوقية والسياسية"، حيث "أوقفوا تمديد الإضراب وعادوا إلى مقرات عملهم إيمانا منهم بأن الحوار مدخل أساسي لإيجاد حل جذري للملف"، فقد فوجئوا، بحسب تعبيرهم، "بعدم التزام الوزارة بمخرجات الجولة الأولى من الحوار".

ويتابع البيان أن الأساتذة ومعهم الوسطاء سجلوا "مجموعة من الخروقات منذ اليوم الأول من الالتحاق إلى حدود اللحظة"، ويذكر من بين هذه "الخروقات" عدم إلغاء "مسطرة العزل" وعدم قبول الشواهد الطبية، و"عدم صرف الأجرة في مجموعة من الجهات"، و"اقتطاعات فاقت 1000 درهم بالنسبة للأجور التي صُرفت".

ودعت التنسيقية "الجهات المسؤولة" وتشمل "وزارة التربية الوطنية والمالية والوظيفة العمومية والوسطاء" إلى "الالتزام والتعجيل بالجولة الثانية من الحوار مع إصدار بلاغ رسمي يحدد تفاصيلها، ويؤكد على التزام الوزارة الوصية على القطاع بمخرجات حوار 13 أبريل 2019، تفاديا للاحتقان المرتقب نتيجة استمرار هذه الأوضاع والتعاطي اللامسؤول تجاه قضيتنا".

ومما تضمنه البيان كذلك تأكيد التنسيقية "استعدادها الدخول في إضراب جديد وخوض معارض نضالية أكثر تصعيدا في أي وقت وفي حالة ما إذا تم المساس بأي أستاذ أو أستاذة وكذا في حالة ما إذا استمرت الوزارة في تعنتها وتعاطيها اللامسؤول تجاه مطالبنا العادلة والمشروعة".

وجدد الأساتذة "المتعاقدون" رفضهم "مخطط التعاقد وما يسمى التوظيف الجهوي العمومي"، وطالبوا في المقابل بـ"إدماج جميع الأساتذة في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG