رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تعزيبت: حنون استدعيت كشاهدة وتحولت لمتهمة!


القيادي في حزب العمال رمضان تعزيبت
  • وصف القيادي في حزب العمال الجزائري، رمضان تعزيبت، قرار حبس الأمينة العامة للحزب لويزة حنون بـ "الانحراف الخطير"، وأكد في حوار مع "أصوات مغاربية" أن الأخيرة استدعيت إلى المحكمة العسكرية كـ"شاهدة" قبل أن تصبح متهمة وتودع الحبس المؤقت.

نص الحوار:

القضاء العسكري يأمر بإيداع الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون الحبس المؤقت، ما هو تعليقكم على هذا القرار؟

هذا انحراف خطير في الساحة السياسية بالجزائر، والإجراء لا يستهدف حزب العمال والسيدة لويزة حنون لوحدهما، بل يعتبر مساسا واضحا بالديمقراطية وحرية الفكر والمواقف.

حزب العمال يدفع الآن ثمن مواقفه السياسية من التحولات الكبيرة التي تعيشها البلاد في المدة الأخيرة، فهو عارض منذ البداية العهدة الخامسة للرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، ودعا منذ عدة شهور إلى استحداث مجلس تأسيسي، كما أعلن مؤخرا رفضه أية محاولة للالتفاف على الثورة التي يقودها الجزائريون منذ 22 فبراير الماضي.

أعتقد أن ما يحدث لا يحتاج إلى تفسير أو تبرير آخر. حزب العمال معروف عند الجزائريين بمواقفه الثابتة حيال قضايا الأمة الجزائرية، ولم يسبق له أن تخندق مع أية جهة ضد جهة أخرى ما عدا الدفاع عن مصالح الوطن.

لكن ماهي طبيعة التهم الموجهة للويزة حنون؟

لحد الساعة لا نعرف تحديدا طبيعة التهم التي وجهت إلى الأمينة العامة لحزب العمال. كل شيء غامض لحد الساعة.

قيادة الحزب رفقة مجموعة من المحامين سيسعون يوم الأحد القادم إلى الاتصال بالمحكمة العسكرية قصد الاطلاع على طبيعة التهم التي وجهت إليها.

السيدة لويزة حنون استدعيت كشاهدة في الملف الذي يتابع فيه المديران السابقان لجهاز المخابرات رفقة شقيق الرئيس المستقيل، لكن تحولت، تحت ظروف لا نعلمها، إلى متهمة وهي الآن في الحبس المؤقت.

هل تتوقع أن تكون هناك متابعات قضائية عسكرية ضد سياسيين آخرين بخصوص هذا الملف؟

الجزائر الآن تعيش وضعا حساسا يغلب عليه الغموض، ومثلما أشرت في السابق: لا نملك معطيات أو معلومات دقيقة حول هذا الملف، وبالتالي لا يمكنني التنبؤ بما سيحصل في القادم من الأيام. لكن المؤكد أن الجزائر تعرف عهدا جديدا دُشّن بهذا الانحراف الخطير.

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG