رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

والدة إحدى ضحيتي 'جريمة إمليل' تزور مكان مقتل ابنتها


ضحيتا "جريمة إمليل"

زارت هيل بيترسن، والدة لويزا فيسترغر يسبرسن، إحدى ضحيتي "جريمة إمليل"، منتصف الأسبوع الجاري، المنطقة التي شهدت تلك الجريمة كما قضت ليلة هناك.

وبحسب عدة مصادر فقد حلت والدة الضحية الدانماركية، بمنطقة إمليل، يوم الأربعاء الأخير، وقضت ليلة في إحدى دور الضيافة، وقامت في اليوم الموالي بزيارة المكان الذي شهد مقتل ابنتها لويزا وصديقتها النرويجية مارين يولاند، نهاية السنة الماضية.

وقد قامت هيل بيترسن بوضع باقة ورد في المكان الذي شهد الجريمة، وعبرت للطاقم الذي رافقها والذي ضم وفدا صحافيا من إحدى القنوات الدانماركية، عن "تفاجئها بالترحيب والحب الذي يحمله أهل منطقة إمليل" بحسب ما نقلته عدة مصادر.

وقد تداول عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، صورا من الزيارة التي قامت بها والدة لويزا فيسترغر، إلى المنطقة التي لفظت فيها ابنتها أنفاسها الأخيرة.

وكانت الجريمة المروعة التي وقعت نواحي منطقة إمليل، في ديسمبر من العام الماضي، والتي راحت ضحيتها سائحتان اسكندنافيتان، إحداهما من الدانمارك والأخرى من النرويج، قد خلفت صدمة كبيرة.

ويتابع في قضية مقتل السائحتين، 24 شخصا من بينهم شخص يحمل الجنسيتين الإسبانية والسويسرية، تتراوح التهم الموجهة إليهم بين "تشكيل عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية" و"الاعتداء العمد على حياة أشخاص" و"الإشادة بالإرهاب".

وقد مثُل المتهمون الأربعة والعشرين في هذه الجريمة، يوم الثاني من مايو الجاري، أمام غرفة الجنايات المكلفة بقضايا مكافحة الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، والتي أجلت النظر في القضية إلى يوم السادس عشر من هذا الشهر.

  • المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG