رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

حزب العمال الجزائري يقود حملة للإفراج عن لويزة حنون


لويزة حنون خلال انتخابات 2009

أعلن حزب العمال الجزائري السبت أنه يجهل سبب إيداع أمينته العامة، لويزة حنون، الحبس المؤقت، كما يجهل التهمة الموجهة إليها.

وقرر الحزب إطلاق ما سماها "حملة تضامنية" للمطالبة بإطلاق سراح حنون.

وقال القيادي في الحزب رمضان تعزيبت، في ندوة صحافية، إن الحزب "يجهل لحد الآن سبب ايداع لوزية حنون الحبس المؤقت والتهمة الموجهة إليها" .

وأعرب تعزيبت عن "رفضه تجريم العمل السياسي الذي رفعه الآلاف من الجزائريين والجزائريات منذ 22 فبراير الماضي للمطالبة برحيل رموز النظام".

وأكد تعزيبت أن حزب العمال أطلق ابتداء من السبت "حملة تضامنية" مع حنون الموجودة رهن الحبس المؤقت بالسجن المدني للبليدة منذ الخميس الماضي للمطالبة بإطلاق سراحها.

وكانت المحكمة العسكرية بالبليدة قد أمرت يوم الخميس بإيداع لويزة حنون الحبس المؤقت في سجن مدني بعد استدعائها من قبل قاضي التحقيق لدى المحكمة العسكرية بالبليدة.

واسمتع قاضي التحقيق إلى حنون في إطار مواصلة التحقيق المفتوح ضد كل من عثمان طرطاق ومحمد مدين والسعيد بوتفليقة المتابعين بتهمتي "المساس بسلطة الجيش والمؤامرة ضد سلطة الدولة".

وكان حزب العمال قد ألغى اجتماع مكتبه الولائي للعاصمة الذي كان مقررا السبت عقب التطورات التي عرفها هذا الأخير إثر إيداع لويزة حنون الحبس المؤقت.

المصدر: وكالات

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG