رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'الصلاة في الشارع' تقسم مغاربة على فيسبوك


مصلون في أحد المساجد بالمغرب - أرشيف

يدور حاليا نقاش واسع في المغرب محوره سؤال "هل الصلاة في الشارع تسبب العرقلة؟"، الذي أثاره بالخصوص مقال لإحدى الصحافيات المغربيات تحت عنوان "صلاة التراويح..هي فوضى؟"، بحيث خلف الموضوع نقاشا وردود فعل كثيرة اختلفت بين من يؤيد الفكرة ومن ينتقدها ويهاجمها.

القصة بدأت بعدما نشرت جريدة الصباح مقال رأي للصحافية نورا الفواري تحت عنوان "صلاة التراويح..هي فوضى؟"، مما جاء فيه "عزيزي المصلي. صلاتك تعنيك وحدك وتدخل في إطار علاقتك الفردية والشخصية مع الله. يمكنك أن تؤديها في بيتك، إذا لم تجد مكانا لك في المسجد، وتحتسب لك في ميزان حسناتك"، مضيفة "لست مضطرا إلى إزعاج الناس وعرقلة طريقهم حتى يرضى عنك ربك".

سياق المقال، هو ظاهرة الاكتظاظ الكبير للمساجد في المغرب تحديدا خلال شهر رمضان والأعياد الدينية، والتي تدفع عددا من المصلين ممن لا يجدون مكانا داخل المسجد إلى الصلاة خارجه.

وقد أثار الموضوع جدلا كبيرا بين من يرى أن الصلاة خارج المساجد تتسبب في "عرقلة" الطريق وربما تعطيل مصالح البعض، وبين من اعتبر أن الأمر يتعلق بطقس اعتاده المغاربة خلال شهر رمضان ويتوجب احترامه.

بل إن الأمر تطور إلى اعتبار البعض أن ما جاء في المقال "إساءة للدين" وهاجموا صاحبته انطلاقا من ذلك، ما دفع الكثيرين إلى التعبير عن تضامنهم معها.

"الفوضى هي أن تعتبر شهرا في السنة مصدر إزعاج، لأن المغاربة يسارعون للتقرب من الخالق، كحال كل المسلمين خلال رمضان. ما يزعج المرضى هو غياب المستشفيات وغياب التطبيب، وقلة الحيلة وقصر ذات اليد، بل واعتبارهم سلعة، مابانتلكش هاد الفوضى؟" يقول أحد المعلقين قبل أن يردف "ثم ماذا عن عرقلة الطريق واحتلال الملك العمومي من طرف أرباب المشاريع والمقاهي الكبرى؟ غا الصلاة ديال نص ساعة لي خالقالك مشكل؟".

في المقابل تساءل أحد النشطاء ضمن تدوينة له "بغيت نعرف غير آش قالت هاد السيدة؟ واش قالت ماتصليوش؟ قالت ماتصوموش؟" وأضاف في جزء من تعليق طويل على المقال "هضرت عادي جدا أو قالت بلي ماخصناش نحتلو الملك العمومي أثناء تأدية الصلاة، بمعنى خص شويا ديال النظام، لي مايضرنا مايضر غيرنا، ماشي نتا كاتصلي فالشارع أو شي كايغوت، شي دايز بطوموبيلتو كايكلاكصوني، شي كايخسر لهضرة، إيوا فين هو الخشوع هنايا؟".

متفاعل آخر كتب "دين الدولة هو الإسلام ورئيسها هو أمير المؤمنين.. والله أمر عباده بالصلاة داخل المساجد" مضيفا أن "على الدولة أن تضمن لمواطنيها حقهم هذا بالصلاة بكرامة داخل المساجد" أما "الفوضى" بحسب تعبيره "فهي ناتجة عن سوء التنظيم".

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG