رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الإبراهيمي يدعو الجيش لتحقيق الشرعية وتلبية مطالب الحراك


وزير الخارجية الجزائري الأسبق أحمد طالب الإبراهيمي

دعا وزير الخارجية الأسبق، أحمد طالب الإبراهيمي، المؤسسة العسكرية إلى الإصغاء لاقتراحات النخب و"عقلاء القوم"، وأن "لا تكون سندا لمؤسسات لا تحظى بالرضى الشعبي حتى وإن كانت في وضع دستوري ثابت، كان مبرمجا لحالات عادية، وليست استثنائية كالتي نمر بها اليوم".

وقال الإبراهيمي في رسالة وجهها اليوم للرأي العام الجزائري، أنه يتعين على المؤسسة العسكرية أن تكون "قناة لتحقيق هذه الشرعية، عبر الاستجابة الواضحة للمطالب الشعبية".

وقدم طالب الإبراهيمي اقتراحات لحل الأزمة، تتلخص في الجمع بين "المرتكزات الدستورية في المادتين السابعة والثامنة وما يتسع من تأويل فيهما"، لصالح الإرادة الشعبية.

ودعا الإبراهيمي إلى تغليب الشرعية الشعبية، مشيرا إلى أنه لا يجب أن يكون الدستور "متخلفا عن حركة الواقع".

ونوّه الإبراهيمي، بالدور الذي لعبته المؤسسة العسكرية في "الحفاظ على سلمية المسيرات"، من خلال "حرصها على تجنب العنف"، مثمّنا بداية ثقافة جديدة تعتمد على "منع العنف من أجل الوصول للسلطة، أو التشبث بها".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG