رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

النزاع الليبي.. هل جوهره صراع حول توزيع الثروة؟


النفط ليبيا البترول نفط ليبيا بترول ليبيا

أكد المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة الجمعة أن جوهر الأزمة في ليبيا هو "صراع على الثروة يتخذ شكل صراع على السلطة".

وأوضح سلامة في تصريحات صحفية أن أي حل سياسي يجب أن يرتبط بتوزيع ثروات البلاد مشيرا إلى أن "الأمم المتحدة لا ترغب في التدخل في شؤون ليبيا ويتعين وجود رقابة دولية على موارد ليبيا".

وأضاف المبعوث الأممي " آن الأوان كي تتفق الدول الكبرى وتعبر عن إرادتها في قرار موحد لإيقاف الحرب في ليبيا".

صراع الثروة

ويعتبر الخبير في الاقتصاد السياسي حافظ الغويل أن النزاع في ليبيا أساسه منذ عام 2011 صراع على الثروة، لأن نسبة الدخل من البترول تفوق 95% من دخل الدولة العام.

ويتابع الغويل، في حديث لـ" لأصوات مغاربية"، مؤكدا أن "كل القبائل والمدن والجهات تريد أن يكون لها طرف يمثلها في هذا الصراع على ميزانية الدولة لأنها مصدر الأموال الرئيسي والمناصب بالحكومة هي الطريق الأنسب للاستحواذ على الثروة".

ويذكر الغويل بأن "حفتر طالب منذ أيام بالوصول إلى أموال النفط والعدالة في توزيعه وهو السبب الرئيسي لشن قواته حربا على حكومة الوفاق في طرابلس".

ويضيف المتحدث "حفتر يحاول فرض الأمر الواقع عبر اقتسام أموال النفط مع حكومة الوفاق خصوصا أن حكومته في الشرق تعاني الآن من جفاف منابع التمويل بعدما استطاعت خلال الفترة الماضية أن تستدين من البنوك عشرات المليارات تذهب مباشرة لتمويل قوات حفتر ".

ويرى الغويل أن "حفتر لا يستطيع حاليا بيع النفط وحتى عندما حاول تهريب النفط وقف المجتمع الدولي ضد هذه العمليات المشبوهة عبر البيع بطرق غير شرعية".

ويختتم الغويل "لا اعتقد أن الليبيين سيصلون لأي حل حتى الاتفاق على توزيع ثروة النفط بشكل عادل بطريقة تقبلها الأطراف لإطفاء نار الحرب في طرابلس وفي غيرها مستقبلا".

محاصصة وتقسيم

في المقابل، يرى المحلل السياسي فرج دردور أن "تصريحات سلامة تشجع الطامعين في ثروة ليبيا لعدم وجود آلية واضحة لتطبيق توزيع الثروة".

وينفي دردور أن يكون الصراع في الحقيقة على الثروة قائلا "الشعب الليبي يتقاضى ذات الراتب الشهري ويشتري البنزين والمواد الأساسية بنفس السعر ويستخدم الهاتف بنفس السعر والتنمية متوقفة منذ سنوات لأسباب أمنية".

ويرى دردور في تصريحات سلامة "محاصصة منافية لدولة المؤسسات وتقسيما للدولة بداية من الثورة، خاصة في ظل وجود حكومة معترف بها دوليا وحكومة أخرى موازية ومؤسسات أخرى موازية في شرق ليبيا".

ويختم المحلل السياسي حديثة لـ"أصوات مغاربية" يالتأكيد على "خضوع الإجراءات المالية لترتيبات معينة في الميزانية العامة".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG