رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

صدمة في المغرب.. اعتداء وحشي على جمهور رياضي


أعمال شعب خلال مباراة الكوكب المراكشي وأولمبيك آسفي

غضب واستياء عارمين خلفهما مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، يوثق لاعتداء وصفه كثيرون بـ"الوحشي"، تعرض له أنصار ناد رياضي، واستدعى تدخل الأمن، الذي أعلن عن اعتقال عدد ممن يشتبه في تورطهم في تلك الأفعال واستمرار البحث عن آخرين.

​الفيديو المتداول يُظهر شبابا من مشجعي نادي الكوكب الرياضي المراكشي وقد تم تجريدهم من ملابسهم وتعريضهم للضرب والجرح والسب بكلام ناب، من طرف أشخاص يشير كلامهم إلى أنهم من مشجعي نادي أولمبيك آسفي، وذلك عقب مباراة جمعت بين الفريقين يوم الثلاثاء الماضي، الأمر الذي خلف صدمة كبيرة بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

"اعتداء وتعذيب وحشي همجي لبعض المجرمين على جمهور الكوكب المراكشي وصل بهم الأمر إلى حد تعرية بعض الشباب وتصويرهم، كارثة ومصيبة الله يلطف بهاذ البلاد، غي الكورة اش دارت، العلم الله لكانت حاجة اخرى خبزية ولا شي تسيب راه لا يتصور حجم الضرر الذي سيقع"، يقول أحد الفيسبوكيين الذي عبر عن تضامنه مع ضحايا الاعتداء.

وعلى "تويتر"، غرد آخر قائلا "صور دخول بعض جماهير أولمبيك آسفي أرضية الملعب ومشاهد الاعتداء الذي تعرض له بعض مشجعي الكوكب المراكشي خارج الملعب قد تدفعك لإعادة النظر في حبك لكرة القدم عموما".

وكتب ثالث "آش هاد البشاعة عاوتاني؟ شفت الفيديو تصدمت لقدر الحيوانية اللي ممكن تسكن شي بنادم...ملي يتشدو ينوضو واليديهم عاوتاني كيعورطو حقا ولادنا مظلومين راه قالوها ناس زمان: مخزن ظالم ولا شعب سايب...يخطينا المقدم والشيخ والبوليسي والله حتى نقطعو بعضياتنا".

فيسبوكي آخر قال إنه شعر برغبة في البكاء وهو يشاهد فيديو الاعتداء داعيا إلى محاسبة كل شخص تورط في ذلك الاعتداء الذي تعرض له مشجعو الكوكب.

المديرية العامة للأمن الوطني دخلت على خط هذه القضية، حيث أعلنت في بلاغ لها أن الفيديو المتداول والذي "يوثق لأحداث إجرامية تتعلق بالشغب الرياضي التي شهدتها مدينة آسفي" قد كان "موضوع بحث قضائي باشرته المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بآسفي تحت إشراف النيابة العامة المختصة".

وكشفت المديرية أن "مصالح الأمن الأقليمي بأسفي قد أوقفت تسعة مشتبه فيهم، من بينهم شخص راشد وهو المحرض الرئيسي على أعمال العنف التي تظهر في الشريط، فضلا عن ثمانية قاصرين شاركوا في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، وذلك مباشرة بعد انتهاء مباراة كرة القدم التي جمعت بين أولمبيك أسفي والكوكب المراكشي بتاريخ 4 يونيو الجاري".

ويتابع المصدر موضحا أنه قد "تم عرض جميع المشتبه فيهم على أنظار النيابة العامة المختصة" وذلك صباح أمس الجمعة من أجل "ارتكابهم جنايات وجنح ضد الأشخاص والممتلكات العامة والخاصة وضد النظام العام".

في الوقت نفسه، أكدت المديرية أنه "جرى تشخيص هويات أشخاص آخرين شاركوا بدورهم في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية والذين يتواصل البحث من أجل توقيفهم وإخضاعهم للأبحاث القضائية اللازمة".

وكان نادي الكوكب الرياضي المراكشي قد راسل الجامعة الملكية لكرة القدم بشأن أحداث يشير مضمون المراسلة إلى كونها سبقت ورافقت، كما أعقبت المباراة التي جمعت نادي الكوكب المراكشي ونادي أولمبيك أسفي.

ومما أوردته المراسلة أن "عدم اتخاذ قرارات حاسمة كان سببا في تمادي جمهور أولمبيك أسفي في مسلسل اعتداءاته على مكونات فريقنا"، مشيرا إلى أن النتيجة كانت "خسارة المقابلة وعدد هائل من الجرحى في صفوف جماهيرنا الذين لم يقضوا صباح يوم العيد مع ذويهم".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG