رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

قضية طحكوت بالجزائر.. 19 متهما في الحبس الاحتياطي


رجل الأعمال الجزائري محي الدين طحكوت

وصل عدد الأشخاض الذين امر القضاء الجزائري بإيداعهم رهن الحبس المؤقت في قضية رجل الأعمال محي الدين طحكوت إلى 19 شخصا، بحسب بيان صادر عن وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد بالجزائر العاصمة.

ويوجد من بين هؤلاء رجل الأعمال المعروف محي الدين طحكوت، صاحب مؤسسة "سيما موتورز"، وهي من أهم واكبر الشركات المختصة في تركيب السيارات بالجزائر، إضافة إلى أفراد من عائلته وبعض الموظفين بقطاعات وزارية ومديريات محلية بالعاصمة.

ويواجه هؤلاء مجموعة من التهم، من بينها تبييض الأموال وتبديدها، استغلال النفوذ، والحصول على منافع غير مستحقة، وكذا المشاركة في الاستفادة من سلطة وتأثير أعوان الدولة والجماعات المحلية.

وأكد المصدر ذاته أن من بين المتابعين في القضية، وزير أول سابق ووزيرين سابقين بالإضافة إلى 5 ولاة سابقين وواليين حاليين.

وكانت مصالح الدرك الوطني قد باشرت تحقيقات مع جميع الأطراف، قبل أن تحول ملفهم على محكمة سيدي امحمد بالعاصمة.

وشرعت العدالة، منذ أول أمس، في الاستماع إلى كبار المسؤولين في الدولة، من بينهم الوزير الأول السابق أحمد أويحيى ووزراء سابقين آخرين وولاة، إلا أنها أخلت سبيلهم.

والتحق رجل الأعمال محي الدين طحكوت بقائمة المستثمرين الجزائريين الذين تم وضعهم رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش رفقة رجال أعمال آخرين مثل يسعد ربراب، علي حداد، والإخوة كونيناف.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG