رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مدير الخطوط التونسية: سُرقت أمتعتي أيضا في المطار


الخطوط التونسية

نقلت وسائل إعلام محلية،الخميس، عن المدير العام لشركة الخطوط التونسية، إلياس المنكبي، إقرارا مثيرا بشأن موضوع السرقات بالمطارات.

وقال المنكبي، وفقا للمصدر ذاته، إنه "تعرض أيضا إلى سرقة أمتعته بالمطار في إحدى سفراته".

ويعيد هذا التصريح ظاهرة السرقات داخل المطارات التونسية إلى واجهة الأحداث من جديد.

وقال المنكبي إن "عدد السرقات قد انخفض من 2016 شكاية سنة 2013 الى 270 سرقة سنة 2018 ".

ويشكو العديد من النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي من سرقة أمتعتهم في بعض المطارات، من بينها مطار قرطاج الدولي.

وأوضح المنكبي أنه " تم تشكيل لجنة جديدة لمراقبة أمتعة المسافرين بكل المطارات التونسية متكونة من الشرطة والديوانة تقوم بمراقبة سرقات الأمتعة على مدار اليوم خلال هذا الصيف".

ويشهد موسم الصيف توافد مئات الآلاف من التونسيين المقيمين بالخارج والسياح الأجانب.

وطالب مستخدمون السلطات ببذل المزيد من الجهود لإنهاء الظواهر التي تسيء إلى صورة تونس في الخارج.

وليست هذه المرة الأولى التي تخلق الشركة جدلا على المنصات الاجتماعية في تونس، خاصة الانتقادات المتكررة لخدمة الأمتعة على متن خطوطها.

وكان وزير النقل السابق، رضوان عيارة، أكد أن "ظاهرة سرقة الأمتعة بمطار قرطاج الدولي الموجود بالعاصمة تونس "تراجعت بشكل كبير بفضل توفير أعوان السلامة وعمليات المراقبة اليومية".

وإلى جانب ظاهرة سرقة الأمتعة، تواجه الشركة عدة تحديات على مستوى التجهيزات من بينها تقادم أسطول الطائرات.

وكانت تونس قد وقعت في نهاية 2017، اتفاق السماوات المفتوحة مع الاتحاد الأوروبي، ما يفرض عليها حسب خبراء، تحسين البنى التحتية والخدمات في المطارات وأسطولها من الطائرات.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG