رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

3 أغان تاريخيّة خلّدت لاستقلال الجزائر.. هل تعرفها؟


الحاج محمد العنقا واحد من أشهر الذين غنوّا لاستقلال الجزائر

ثلاث أغان أسطورية خلّدت لاستقلال الجزائر، يحفظها الجزائريون صغارا ويكبرون معها دون أن تكبُر هي.. يسافرون عبرها إلى يوم هو من أمجد أيام الجزائر.. يوم افتكّت حريتها بثورة نوفمبر 1954.

"الحمد لله ما بقاش استعمار في بلادنا"

هي الأغنية الأكثر شهرة حول استقلال الجزائر، غناها المطرب الشعبي الحاج محمد العنقا في أيام الاستقلال الأولى، وعنوانها "الحمد لله ما بقاش استعمار في بلادنا".

تقول كلماتها "نحمد ربي ونشكرو على هذي الساعة السعيدة.. الحمد لله ما بقاش استعمار في بلادنا، تكسر سيف الظلم في الحروب هلكوه الشجعان.. ضحات الرجال في الغيوب والصحراء وجبالنا، تحيا الجزائر حرة ويحياو الشبان.. تحيا الجزائر كافة رجال ونسوان".

"يا محمد مبروك عليك الجزائر رجعت ليك"

غناها الفنان عبد الرحمان عزيز في سنوات الاستقلال الأولى أيضا، وهو يخاطب بلفظ محمد ابنه.

تقول كلمات الأغنية "يا محمد مبروك عليك الجزائر رجعت ليك، اللي عليّ راني خدمتو وباقي تعمل اللي عليك، بيّك جاب ليك الحرية.. وخلالك الجمهورية والمستقبل بين يديك".

"ألفين مبروك يا ولدي"

واحدة من الأغاني الخالدة في تاريخ الجزائر، أدّاها الفنان محمد راشدي وهي من النوع الطربي.

تقول كلمات الأغنية، التي اشتهرت في الثمانينات "ألفين مبروك يا ولدي ألفين مبروك.. رايات المجيد يا ولدي يوميها تعود.. عيد الجزائر يا ولدي عيد البشائر يا ولدي.. والشعب الثائر.. يا ولدي بلدك الطيب كله إحساس".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG