رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

محامي ولد امخيطير: موكلي يتعرض للابتزاز


المدوّن الموريتاني محمد الشيخ ولد امخيطير (أرشيف)

قال محمد ولد أمين، محامي المدون الموريتاني محمد الشيخ ولد امخيطير، إن موكله "يتعرض للضغط والابتزاز من طرف رئيس الجمهورية المنتهية ولايته وبعض الفقهاء للقيام بما سموه توبة"، مشيرا إلى أن محمد ولد عبد العزيز "سيّس هذا الملف".

وأضاف ولد أمين، في تصريحات لـ"أصوات مغاربية": "أنا محروم من رؤية موكلي، وقد تم اختطافه بعد أن برأته المحكمة، ولا يعرف أحد مكان تواجده"، مشيرا إلى أن "الرئيس ولد عبد العزيز يحاول طمس جريمة الاختطاف قبل أن يتولى الرئيس الجديد السلطة".

وقد سُجن ولد امخيطير بعد أن كتب في 2013 مقالا ينتقد فيه ما وصفه بـ"الظلم المجتمعي" الذي يلحق شريحة الصناع التقليديين التي ينتمي إليها.

وقضت المحكمة بالإعدام في حق المدون الموريتاني المثير للجدل، بتهمة "الإساءة للرسول".

وفي نوفمبر2017، خفّضت محكمة الاستئناف في مدينة نواذيبو عقوبة ولد امخيطير إلى عامين في السجن وغرامة مالية وأطلقت سراحه، لكن المتهم لا يزال محتجزا رغم انتهاء مدة عقوبته.

وفي آخر مؤتمر صحافي له، قال الرئيس الموريتاني ولد عبد العزيز إن ولد امخيطير "معتقل بموجب مقرر إداري"، موضحا أن ذلك "من أجل تأمينه وتأمين البلد".

وكانت صحيفة "الأخبار" الموريتانية، الثلاثاء، أكدت أن "التجمع الثقافي الإسلامي في موريتانيا وغرب إفريقيا دعا إلى توسيع التشاور وبشكل مستعجل" حول هذه القضية.

وأضاف المصدر ذاته: "التقى الرئيس محمد ولد عبد العزيز أمس الإثنين عددا من الشخصيات الدينية في جلسة ناقشت ملف ولد امخيطير بحضور وزير الشؤون الإسلامية أحمد ولد اهل داوود، فيما تم اقتراح صياغة نص توبة يتلوه ولد امخيطير أمام وسائل الإعلام العمومية ليتم الإفراج عنه".

وتناقل مدونون ما قالوا إنها تدوينات من ولد امخيطير يعلن فيها توبته:

وتعليقا على هذه التطورات الجديدة، قال محامي محمد الشيخ ولد امخيطير: "لم يتصل بي أحد بخصوص إمكانية إطلاق سراحه بعد توبة أو غير توبة. موكلي تم الاعتداء على كرامته خارج القانون بعد أن أطلق القضاء سراحه".

وأضاف المتحدث: "أطالب الجمعيات الحقوقية بمتابعة هذا الاختطاف القسري والأشخاص المتورطين في هذا الملف وعلى رأسهم رئيس الجمهورية الذي لم يخف أنه وراء احتجاز موكلي".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG