رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

في تونس.. ضباط عسكريون يستعدون لخوض الانتخابات


عسكريون يحرسون مركز تصويت في العاصمة التونسية (أبريل 2018)

مع اقتراب الحملة الانتخابية للتشريعيات المقبلة، بدأت الأحزاب السياسية والائتلافات المدنية بالتحرك لجذب المرشحين والناخبين على السواء.

ومن بين الأحزاب التي برزت في الفترة الأخيرة، حركة "هلموا تونس" التي يقودها مجموعة من الضباط العسكريين المتقاعدين.

ويقول رئيس الحركة، مصطفى صاحب الطابع، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إن "قيادة الحركة تتكون من مجموعة من الضباط والقادة المتقاعدين من الجيش التونسي".

وأوضح صاحب الطابع أن "الحركة منفتحة على كافة أطياف المجتمع التونسي".

وحول سبب اقتصار قيادة الحركة على أصحاب التكوين العسكري، أشار المتحدث ذاته إلى "توفرهم على معايير الكفاءة ونظافة اليد"، على حد تعبيره.

ويتضمن البرنامج الحزبي لـ"هلموا تونس" على "محاربة الفقر والجهل والفوضى والإفلاس والجريمة المنظمة عبر دعم الإمكانيات المادية للقوات الحاملة للسلاح".

ويرى صاحب الطابع أن "الحزب سيحقق نتائج إيجابية في الانتخابية المقبلة، في ظل وجود نحو 300 ألف عسكري وأمني متقاعد سيقدمون أصواتهم للحركة".

وسيشارك هذا الحزب في الانتخابات التشريعية في كل الدوائر الانتخابية بالداخل والخارج، ولا يزال أمر المشاركة في الانتخابات الرئاسية قيد النقاش الداخلي، وفق القيادي بالحركة.

ويكشف المتحدث أن الحزب أجرى محادثات مع مختلف الأحزاب السياسية باستثناء حركة النهضة، وقد يتم التنسيق مع بعض الأحزاب التي تتمتع بالنزاهة، حسب تعبيره.

وسبق لأحزاب سياسية أن أعلنت استقطابها لبعض العسكريين المتقاعدين من بينها حركة آفاق تونس التي انضم إليها الجنرال السابق، جمال بوجاه.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG