رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

لاعبون جزائريون بجنسيات فرنسية.. كيف ولماذا؟


منتخب الجزائر

"حنين"..

زاوية يكتبها رابح فيلالي

ـــــــــــــــــــــ

تفوز الجزائر في مبارياتها بكاس أفريقيا بالقاهرة وترتفع الحناجر عاليا في الجزائر. أما في باريس فالقصة مختلفة تماما.. بالنظر الى كل الذي خلفته احتفالات المهاجرين الجزائريين من تداعيات من حول القصة القديمة الجديدة للاعبين مزدوجي الجنسية والذين اختاروا اللعب للجزائر على حساب فرنسا.

في كل مناسبة رياضية عالمية يتجدد الجدل بين باريس والجزائر حول هوية لاعبين جزائريين ولدوا وتربوا وكبروا في فرنسا قبل ان يختاروا الجزائر بلدا لهم ويعلنوا فخرهم بالاختيار. ففي كأس أفريقيا بمصر وقبلها في كأسي العالم بجنوب أفريقيا والبرازيل، شكل اللاعبون المواليد في المهجر 70 بالمئة من تركيبة المنتخب الجزائري. وفي مباراة نصف النهائي الأخيرة ضد نيجيريا، كان هناك سبعة لاعبين من مواليد المهجر وخريجي الأكاديميات الفرنسية. وتكتمل الصورة أكثر عندما يكون المدرب نفسه جمال بلماضي معنيا بهذه القصة، فهو الآخر ولد في فرنسا وكبر في نواديها واختار أن يحمل القميص الجزائري في مطلع الألفية الماضية. وتضاعف الجدل أكثر عندما أعلن في القاهرة أنه جزائري أكثر منه فرنسي ليرد عليه الفرنسيون عتابا ولوما ويدعونه الى مراجعة أقواله.

رفقاء رياض محرز في صورة الحارس رايس وهاب بولحي ومهدي زفان وعيسى ماندي وعدلان قديورة وسفيان فيغولي وإسماعيل بن ناصر وياسين ابراهيمي وأندي ديلور، بعضهم مر على الفئات العمرية للمنتخبات الفرنسية وآخرون لم يعبروا، لكن في كلا الحالتين ثمة اتفاق بين هؤلاء وهو اختيار وطن الآباء والأجداد وفاء لذاكرة بعيدة وانتماء لم يتوقفوا يوما عن الافتخار به، وهو ما يغضب الفرنسيين ولا يترددون في التعبير عن ذلك علنا.

هذا الجدل الفرنسي الجزائري قديم جديد ويعود في أصوله إلى مطلع سنوات الحرب التحريرية في الجزائر، عندما كانت فرنسا تستعد لمونديال 1958، لكن اللاعبين من أصول جزائرية هربوا من فرنسا ورفضوا رفع ألوانها وأعلنوا تأسيس فريق جبهة التحرير الوطني الذي مثل الثورة الجزائرية وجاب العالم لأجل هذا الغرض وكل الذي يفعله هؤلاء من وجهة نظر فرنسية كان خيانة للجمهورية. وعاد هذا الجدل مجددا عند ظهور النجم الفرنسي من أصل جزائري زين الدبن زيدان في مونديال 1998، وقاد فرنسا للتتويح فكان فرنسيا عندما تفوز فرنسا وجزائريا عندما لا تفوز، كما قال هو شخصيا.

واشتدت لهجة الفرنسيين ضد زيدان عندما خسرت فرنسا نهائي كأس العالم 2006 في ألمانيا بسبب نطحته الشهيرة للاعب المنتخب الإيطالي ماتيرازي وقيل عنه حينها أنه تذكر جزائريته حتى وهو يخوض آخر مبارياته على المستطيل الأخضر، بسبب قراره الاعتزال في نهاية كاس العالم، مما دفع الرئيس جاك شيراك وقتها إلى الطلب من الفرنسيين بضرورة حماية رمز الاندماج في فرنسا ممثلا في زين الدين زيدان.

وهو الأمر الذي تكرر مع الجزائري الأصل الآخر مهاجم ريال مدريد كريم بن زيمة، الذي عانى أكثر من غيره في هذه القضية، تحديدا عندنا تعرض للإبعاد المرحلي ثم النهائي من منتخب فرنسا وإلى سلسلة محاكمات متجددة قبل أن يختار إعلان موقفه النهائي بانه اختار فرنسا رياضيا لكنه جزائري القلب والانتماء، ليتحول لاحقا إلى أكبر مشجع لمنتخب الجزائر على مواقع التواصل الاجتماعي، بل ويعمل على اقناع المواهب الجزائرية الأصل الصاعدة في فرنسا باللعب للجزائر والاستفادة من تجربته المؤلمة مع الفرنسيين، وبعدهما الفرنسي الآخر المتزوج من جزائرية لاعب بايرن ميونيخ فرانك ريبيري الذي اختار ان يدعم بن زيمة في محنته الفرنسية، وفاء للصداقة الشخصية ومحبة في الأصول الجزائرية لزوجته وأكثر من ذلك أن ريبيري لا يتردد في إعلان دعمه الكامل للمنتخب الجزائري والتأكيد أنه لن يعود للحياة في فرنسا بعد اعتزاله المعلن نهاية الموسم الحالي في ألمانيا.

الجدل الفرنسي الجزائري المتجدد دوما لم يقتصر على أصول اللاعبين ونجوميتهم العالمية ولكن تعدى الى السؤال عن حق المهاجرين الجزائريين في الاحتفال بانتصارات منتخب بلدهم الأم في شوارع الشانزليزيه، وكل ذلك يؤكد ومرة أخرى ان كرة القدم أكثر وبكثير من مجرد لعبة.

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG