رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

قايد صالح: نعم للحوار حول الرئاسيات.. ولا للإملاءات!


قايد صالح

قال رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، الثلاثاء، إن الانتخابات الرئاسية "هي النقطة الأساسية التي يجب أن يدور حولها الحوار".

وأشاد قايد صالح في خطاب ألقاه أمام قيادات عسكرية، بمبادرة الحوار التي أعلنتها الرئاسة، قائلا "إننا في الجيش الوطني الشعبي نثمن الخطوات (...) على درب الحوار الوطني، لاسيما بعد استقبال رئيس الدولة لمجموعة من الشخصيات الوطنية التي ستتولى إدارة الحوار".

وأشار المتحدث إلى "ضرورة تنظيم الانتخابات الرئاسية في أقرب الآجال"، مؤكدا أنه "لا مجال لتضييع مزيد من الوقت".

وأعرب القايد صالح عن أمله في أن يكلل الحوار بالتوفيق والنجاح "بعيدا عن أسلوب وضع شروط مسبقة تصل إلى حد الإملاءات" في إشارة إلى الشروط التي وضعتها بعض الشخصيات السياسية والحقوقية للمشاركة في الحوار.

وأعلنت مجموعة من الشخصيات الجزائرية الإثنين، يتقدمها رئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش، رفضها المشاركة في الحوار حتى الاستجابة لعدد من المطالب، على رأسها إقالة حكومة نورالدين بدوي، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ورفع التضييق على الحراك، مع ضمان حرية وسائل الإعلام.

وكان الرئيس عبد القادر بن صالح قد استقبل الأسبوع الماضي هيئة الوساطة والحوار التي يقودها رئيس البرلمان الأسبق كريم يونس من أجل الشروع في حوار وطني مع مختلف الأحزاب والشخصيات قصد الخروج من الأزمة التي تعرفها البلاد.

وتعيش الجزائر على وقع حراك شعبي منذ 22 فبراير 2019 انتهى باستقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة وسجن العديد من المسؤولين السامين.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG