رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

قوات حفتر تعلن مسؤوليتها عن غارة خلفت مقتل 5 أطباء جنوب طرابلس


آثار قصف في جنوب طرابلس

أعلنت القوات الموالية للمشير خليفة حفتر الإثنين، أنها شنت الغارة الجوية التي خلفت خمسة أطباء قتلى جنوب طرابلس، مؤكدة أن المكان يستخدمه "الإرهابيون" غطاء لحماية أنفسهم، بحسب المتحدث باسم هذه القوات اللواء أحمد المسماري.

وتعرض مستشفى ميداني تابع لقوات حكومة الوفاق جنوب طرابلس السبت لقصف جوي أدى إلى مقتل خمسة أطباء وإصابة ثمانية بينهم مسعفون بجروح.

وقال المسماري في مؤتمر صحافي في بنغازي، "نفذنا غارة جوية استهدفت المستشفى الميداني في جنوب طرابلس، وكان عبارة عن غطاء يستخدمه الإرهابيون لحماية أنفسهم من الاستهداف".

وحول مقتل الأطباء، أوضح أنهم "ليسوا أطباء بل هم طلاب في كلية الطب، وبعضهم كان سجين سابق بتهمة الإرهاب والبعض ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين"، مؤكدا أن الاستهداف "تم وفق رصد ومعلومات استخباراتية" .

وعرض المتحدث العسكري صورا للأطباء الخمسة، "تظهر أحدهم نشر عبر فيسبوك صورا يدعم فيها بعض عناصر التنظيمات الإرهابية في ليبيا" .

وتتعرض المستشفيات الميدانية في العاصمة القريبة من مواقع الاشتباكات، لقصف جوي متكرر تحمل حكومة الوفاق طيران قوات حفتر مسؤوليته.

من جهتها، أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إدانتها للقصف الجوي الذي استهدف المستشفى الميداني جنوب طرابلس.

وتواصل قوات حفتر منذ الرابع من أبريل الماضي هجوماً للسيطرة على طرابلس حيث مقرّ حكومة الوفاق الوطني المدعومة من قبل الأمم المتحدة.

وأسفرت المعارك منذ اندلاعها عن سقوط نحو 1100 قتيل وإصابة 5762 بجروح بينهم مدنيون، فيما تخطى عدد النازحين مئة ألف شخص، بحسب وكالات الأمم المتحدة.

المصدر: وكالات

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG