رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تقرير: معدلات الرشوة تضاعفت بتونس خلال السنوات الأخيرة


احتجاجات ضد الفساد في تونس

قال رئيس منظمة "أنا يقظ" الناشطة في مجال مكافحة الفساد في تونس أشرف العوادي، الخميس، إن 67 بالمائة من التونسيين يرون بأن الفساد قد تفاقم في 12 شهرا الأخيرة، وأن 64 بالمائة منهم يرون أن الحكومة غير جادة في محاربة الفساد، نظرا إلى أن الواقع اليومي لا يعكس أي أثر لجهود مقاومة الفساد.

جاء ذلك خلال عرض المنظمة تقرير "بارومتر الفساد العالمي أفريقيا 2019"، الذي أنجزته منظمة الشفافية الدولية، والذي شملت دراسته 47 ألف مواطن من 25 دولة أفريقية منها تونس.

وأفاد العوادي، بأن معدلات الرشوة في تونس قد شهدت ارتفاعا من 9 بالمائة سنة 2015 إلى 18 بالمائة سنة 2019 ، مضيفا أن معدلات الفساد في المدارس بتونس قد ارتفعت خلال نفس الفترة من 2 إلى 8 بالمائة، و في المستشفيات من 8 الى 11 بالمائة، وفي المسائل المتعلقة بالحصول على وثائق شخصية من الحكومة من 3 إلى 12 بالمائة.

مؤشر الرشوة.. هذا ترتيب بلدك
مؤشر الرشوة.. هذا ترتيب بلدك

وكشف أن أبرز الفئات التي يرى فيها التونسيون استشراء للفساد، من خلال عينة وقع تطبيقها على 1200 مواطن، هي المسؤولين الحكوميين بـ 31 بالمائة من أصوات المستجوبين، ثم البرلمان بنسبة 30 بالمائة، فمكتب رئيس الحكومة ب 25 بالمائة، مضيفا أن البارومتر قد أثبت زيادة توجس التونسيين من مؤسسات الدولة وخاصة أعضاء البرلمان.

كما أوضح بأن معدلات الفساد هي الأضعف في أفريقيا، إلا أن مؤشرات ظاهرة الفساد قد تفاقمت من سنة 2015 إلى سنة 2019 ، خاصة فيما يتعلق بالرشوة، مبينا أن قطاع الشرطة قد شهد ارتفاعا في نسبة تداول الرشوة في أفريقيا من 8 بالمائة سنة 2015 إلى 17 بالمائة سنة 2019.

وتضمن التقرير جملة من التوصيات، أكدت بالخصوص على ضرورة تدعيم حماية المبلغين، من خلال إصدار النصوص التطبيقية المتعلقة بالقانون الأساسي عدد 10 المؤرخ في 7 مارس 2017 والمتعلق بالإبلاغ عن الفساد وحماية المبلغين، وإنهاء ثقافة الإفلات من العقاب من خلال معاقبة كل من تثبت في شأنه تهم فساد، فضلا عن ملاءمة التشريع التونسي مع اتفاقية الاتحاد الأفريقي لمنع الفساد ومكافحته.

المصدر: وكالات

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG