رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

قصف مرزق الليبية.. إدانة ومطالب بفتح تحقيق


تفجير في ليبيا

استنكر المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق الوطني بأشد العبارات القصف الجوي للمدنيين في مدينة مرزق جنوب ليبيا.

وقد قصفت طائرة مسيرة بخمسة صواريخ ليل الأحد مدنيين يحضرون مناسبة اجتماعية في حي القلعة الذي يسكنه التبو في مدينة مرزق، مما أدى إلى سقوط عشرات الضحايا والجرحى.

وحمل المجلس الرئاسي قوات خليفة حفتر "المسؤولية الكاملة عن هذا العدوان وجميع ما شهدته مدينة مرزق من اعتداءات وانتهاكات متكررة" خلال فترات سابقة، مطالبا المجتمع الدولي وبعثة الأمم المتحدة بتحمل المسؤولية وإجراء التحقيقات في "جرائم مليشيات حفتر في مرزق".

ودعا المجلس الرئاسي حكماء وشيوخ مدينة مرزق إلى "الاحتكام للعقل والانتباه إلى الفتنة التي يريد حفتر إشعالها بين المكونات الاجتماعية بالمدينة والالتزام بالحفاظ على وحدة الصف والسلم الأهلي".

ويتهم مسؤولون في مكون التبو خليفة حفتر بتسليح بعض الأهالي في مدينة مرزق من أجل محاربة مكون التبو بعد رفضهم دخول قواته إلى مرزق في فبراير الماضي.

وأعربت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا عن قلقها البالغ إزاء التقارير التي تفيد باستمرار أعمال العنف في مرزق وتعرض المدينة لقصف جوي أسفر عن قتلى وجرحى.

وأوضحت البعثة الأممية أن "هذه الهجمات العشوائية تشكل انتهاكا صارخا للقانون الإنساني الدولي وقد ترقى إلى جرائم حرب"، داعية السلطات إلى التحقيق في الواقعة وتقديم المسؤولين إلى العدالة بما يتفق مع سيادة القانون.

من جهتها أعلنت بعثة الاتحاد الأوروبي في ليبيا أن الغارة الجوية على مرزق تسببت في مقتل مدنيين في مدينة باتت تدفع ثمنا باهظا لعدم قدرة الأطراف المتحاربة على إنهاء الأزمة.

وأكدت البعثة الأوروبية أن الهجمات العشوائية على المناطق المكتظة بالسكان ترقى إلى جرائم حرب يجب أن تتوقف فورا ويقدم مرتكبوها ومن ينتهكون القانون الإنساني الدولي إلى العدالة.

مدينة منكوبة

وأدانت بلدية مرزق "الغارة الجوية الهمجية" على المدينة من قبل طيران "قوات الكرامة"، التي أدت إلى سقوط 43 قتيلا وأكثر من 60 جريحا محملة خليفة حفتر مسؤولية "الجرائم المتركبة" ضد التبو منذ فبراير الماضي وما تلاها من غارات جوية.

واتهمت بلدية مرزق السفير السابق في دولة الإمارات عارف النايض بالمسؤولية عما حدث، بسبب "تمهيده لهذه المجازر عبر تصريحاته وإعداد عريضة التوقيعات لقلب الحقائق في القنوات الإعلامية التابعة له والممولة من الخارج".

قصف مدنيين

ويؤكد رئيس الكونغرس التباوي عيسى عبد المجيد أن قصف مدنيين عزل بالطائرات المسيرة "جريمة حرب" يجب محاسبة المسؤولين عنها محليا ودوليا والكشف عن الدول التي وقفت لدعم هذه الجريمة "النكراء".

وعزا عبد المجيد في تصريح لـ"أصوات مغاربية" استهداف مرزق المتكرر إلى "وقوف مكون التبو مع حكومة الوفاق ضد حكم حفتر العسكري"، مشيرا إلى أن السكان في مرزق يريدون دولة مدنية ديمقراطية.

ويحمل عبد المجيد المسؤولية الكاملة للبعثة الأممية والدول الأعضاء بمجلس الأمن لسكوتهم عن هذه الجرائم، مطالبا بوقف الأعمال العدائية ضد مكون التبو في جنوب ليبيا.

رفض حفتر

واستنكرت النائبة بالبرلمان الليبي عن مدينة مرزق رحمة أبوبكر عملية استهداف مدنيين بينهم نساء وأطفال يحضرون مناسبة اجتماعية في قرية للتبو بمدينة مرزق.

وترى رحمة، في حديثها لـ"أصوات مغاربية "، أن هذا القصف "يأتي ردا على رفض مكون التبو التحاور والتفاوض مع حفتر عندما أرسل قبل أيام وفدا اجتماعيا من القبائل للتفاوض من أجل دخول مرزق ولكننا رفضنا هذه المفاوضات وسنقاتل من أجل قضيتنا العادلة حتى آخر رجل".

واستغربت رحمة صمت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا ومنظمات حقوق الإنسان عن "انتهاكات عنصرية" متزايدة تستهدف الوجود العرقي لمكون التبو في الجنوب الليبي.

وتطالب النائبة بعثة الأممية في ليبيا ولجنة حقوق الإنسان برصد هذه الانتهاكات لتقديمها في ملف متكامل إلى مجلس الأمن لاتخاذ خطوات من أجل حماية مكون التبو من هجمات حفتر.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG