رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

شخصيات جزائرية تدعو إلى 'تعاون خلاق' مع المغرب


تداول العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب والجزائر نداء يدعو إلى "التأسيس لعلاقة جزائرية مغربية منفتحة على التعاون الخلاق" حمل توقيعات العديد من الشخصيات الثقافية والإعلامية والأكاديمية والحقوقية الجزائرية.

وجاء في النداء المتداول بفيسبوك: "نحن المواطنين الجزائريين الموقعين أسفله، أفرادا وجمعيات، وإيمانا منا بإيجابية التغيرات التي أحدثها حراك 22 فبراير في الذهنيات والإرادات، ولا سيما أن هذا الحراك كشف عن مكنون هذا الشعب وجوهره السلمي الذي أبهر العالم. ولأن السلام مطلب مشروع وشعار الشعوب العظيمة، فقد ظل الشعبان الشقيقان الجزائري والمغربي معتصمين بحبل السلام والمحبة رغم كيد الكائدين ورغم نيران الحقد التي ظل يشعلها الفاسدون والجهلة فكانت كلما ازدادت اشتعالا كانت بردا وسلاما".

وتابع البيان: "ولأن مشاعر المحبة بين الشعبين ظلت حية، وظلت تتحين الفرص لتتجلى على شكل أفراح جماعية هنا وهناك، وتدعو إلى عودة المياه المغاربية إلى مجراها الطبيعي، رأينا نحن الموقعين أسفله، أن نتوجه بهذا النداء إلى كل الإرادات الطيبة في هذا البلد الأمين، أن يكون لها شرف التأسيس لعلاقة جزائرية مغربية منفتحة على التعاون الخلاق".

وقد حمل النداء توقيع العديد من الشخصيات الجزائرية، من بينها إعلاميون وحقوقيون وأساتذة جامعيون، كما لقي ترحيبا وتجاوبا من قبل العديد من المتفاعلين على مواقع التواصل الاجتماعي الذين كانوا يعلقون بضم توقيعهم إلى المبادرة.

وانتشرت خلال الفترة الأخيرة العديد من النداءات التي تطالب بفتح الحدود بين المغرب والجزائر، كما نظم مغاربة وجزائريون قبل نحو ثلاثة أسابيع وقفة على الحدود مطالبين بفتحها.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG