رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بوشاشي: الحراك ليس موجها ضد شخص أو مؤسسة


الناشطان السياسيان مصطفى بوشاشي وسمير بلعربي وسط المتظاهرين في الجمعة الثامنة

قال المحامي والناشط الحقوقي مصطفى بوشاشي إن "قلة من الشعوب تملك العزيمة والسلمية" التي تميز بها المتظاهرون في الجزائر لمواصلة الحراك الشعبي، وعدم الرد على "الاستفزازات"، رغم "الحصار الأمني والإعلامي".

واعتبر بوشاشي في تصريحات صحافية مساء الجمعة، أن الحراك في الجمعة 25 لازال قويا، مشيدا بالوعي والاتحاد الذين ميزا سلوك المتظاهرين.

وحسب بوشاشي، فإن الحراك "ليس موجها ضد شخص أو مؤسسة"، بل "حراك من أجل الذهاب نحو ديمقراطية حقيقة في الجزائر". وقال المحامي الجزائري إن مطالب الشارع مشروعة، "بعد خمسين سنة من تغييب الشعب الذي فقد القرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي خلال هذه الفترة".

وأضاف المتحدث أن مظاهر الفساد التي عرفتها الجزائر خلال العشرين سنة الماضية، كانت "بسبب تغييب وإذلال الشعب من طرف مسؤولين، اعتبروا أن المال العام ملكية خاصة".

وأشاد بوشاشي بالنتائج المهمة التي تحققت بعد 25 جمعة من الحراك الشعبي، مشيرا إلى "إسقاط العهدة الخامسة والتمديد، والزج بالمسؤولين المتهمين بالفساد في السجن".

وأكد مصطفى بوشاشي، أن أهم ما تحقق لحد الآن، هو "تحطيم جدار الخوف من طرف الشعب الجزائري".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG