رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

المشري: مصر تريد استمرار الحرب في ليبيا


رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري (أرشيف)

انتقد رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، خالد المشري، عدم مشاركة مصر في بيان وقعته 5 دول هي الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة، لإعلان دعمها لهدنة في ليبيا بمناسبة عيد الأضحى.

وقال المشري، في تغريدة على تويتر، إن "عدم مشاركة مصر في بيان الدول الداعم للهدنة - بالرغم من رضوخ المعتدي للهدنة - هو تأكيد آخر على إصرارها في استمرار الحرب على حساب استقرار ليبيا".

يشار إلى أن 5 دول دعت، في بيان مشترك، يوم الأحد، جميع الأطراف إلى "وقف الأعمال القتالية في كل أنحاء ليبيا"، مؤكدة استعدادها "لمساعدة بعثة الأمم المتحدة في مراقبة الالتزام بالهدنة والتصدي لأي محاولة لخرقها".

ورغم ذلك تعرض مطار معيتيقة الدولي في ليبيا لقصف صاروخي، اتهمت حكومة الوفاق الوطني القوات الموالية لخليفة حفتر بالوقوف وراءه، واعتبرته خرقا للهدنة الأممية.

وفي هذا الصدد، غرّد المشري قائلا إن عدم توقيع مصر على البيان "هو ما يفسر التردد في موقف المعتدي (يقصد حفتر) بارتهان قراره لدول أخرى؛ الحل السياسي الحقيقي لا يمكن أن يبدأ دون الوقف الكامل للعدوان".

وتتهم حكومة الوفاق مصر والسعودية والإمارات بدعم حفتر، في حين يتهم الأخير تركيا وقطر بدعم الوفاق.

في المقابل، دعت مصر بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا "للتعاون والانخراط بشكل أكبر مع الممثلين المنتخبين للشعب الليبي لبلورة خطة الطريق المطلوبة للخروج من الأزمة الحالية، وتنفيذ كافة عناصر المبادرة التي أقرها مجلس الأمن في أكتوبر 2017".

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية المصرية في بيان له اليوم إن "القاهرة تناشد الأطراف الليبية باتخاذ موقف واضح ولا لبس فيه للنأي بنفسها عن المجموعات الإرهابية والإجرامية، خاصةً تلك المدرجة على قوائم العقوبات التي أصدرها مجلس الأمن".

وأضاف أنه "يتعين الآن البدء في عملية التسوية الشاملة في ليبيا، والتي يجب أن تستند لمعالجة شاملة للقضايا الجوهرية وعلى رأسها قضية عدالة توزيع الموارد في ليبيا والشفافية في إنفاقها، واستكمال توحيد المؤسسات الليبية، وحل الميليشيات المسلحة وجمع أسلحتها على النحو الوارد في الاتفاق السياسي الليبي".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG