رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

السفير الأميركي الجديد يتعهد بالعمل لإنهاء النزاع في ليبيا


السفير الأميركي الجديد لدى ليبيا ريتشارد نورلاند

أكد السفير الأميركي الجديد لدى ليبيا ريتشارد نورلاند الخميس رغبة واشنطن في تكثيف نشاطها الدبلوماسي في ليبيا مع جميع أطراف النزاع الليبي.

وتعهد نورلاند بالعمل على إنهاء فوري للنزاع مضيفا "أنا متحمس للقاء شريحة واسعة من الليبيين في أقرب وقت ممكن وأتطلع إلى اليوم الذي تسمح لنا فيه الظروف الأمنية بالعودة إلى ليبيا".

وتابع نورلاند في بيان له "هدفنا واضح يتمثل في إنهاء القتال ودعم جهود الأمم المتحدة والمبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة من أجل التوصل لحل سياسي تفاوضي للأزمة في ليبيا".

وصرح نورلاند بأن واشنطن تدعو جميع الأطراف الخارجية إلى الانضمام لجهود التهدئة.

وأوضح نورلاند أن الولايات المتحدة تعتبر هدنة العيد مناسبة مشجعة تؤكد الحاجة إلى وقف شامل لإطلاق النار ومضاعفة الجهود لإعادة إطلاق العملية السياسية، مشيرا إلى أن جميع الليبيين يستحقون العيش بسلام والاستفادة من ثروات البلاد.

مباحثات رسمية

وبحث رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج الأربعاء مع السفير الأميركي الجديد لدى ليبيا ريتشارد نورلاند الأوضاع الأمنية والسياسية في ليبيا وتداعيات الحرب على طرابلس.

وثمن نورلاند دور حكومة الوفاق الوطني في مكافحة الإرهاب وشراكتها الناجحة مع الولايات المتحدة الامريكية في هذا المجال مؤكدا أنه لا حل عسكريا للأزمة الليبية.

وأكد نورلاند أن الولايات المتحدة حريصة على استقرار ليبيا وإنهاء معاناة الشعب الليبي، مشددا على "ضرورة استفادة الليبيين من مواردهم الطبيعية وعدم السماح لأحد بالعبث بها وإرباك إمدادات الطاقة".

من جانبه عبر السراج عن تقديره للموقف الأمريكي، مشيرا إلى أن قوات حكومة الوفاق "تمارس حقها المشروع في الدفاع عن طرابلس وأهلها".

واستعرض السراج تداعيات الحرب على طرابلس و "ما صاحبها من انتهاكات وخروقات جسيمة تعتبر جرائم حرب ضد الإنسانية"، داعيا إلى العمل لوقف العدوان على طرابلس وإنهاء التدخلات السلبية الأجنبية في ليبيا.

وناقش الجانبان التعاون الثنائي بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب والبحث في مشاريع التنمية وإعادة الإعمار وتطوير التعاون في مجال الطاقة والنفط والغاز.

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG