رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الأمم المتحدة تدين هجمات قوات حفتر على مطار زوارة


الدخان يتصاعد من منطقة تعرضت للقصف في ليبيا - أرشيف

أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، أنه لا وجود لأي منشآت عسكرية داخل مطار زوارة الدولي (120 كلم غرب طرابلس)، الذي تعرض للقصف مرتين الأسبوع الماضي من قبل طيران القوات الموالية للمشير خليفة حفتر، بحسب بيان للبعثة.

وأوضحت بعثة الأمم المتحدة مساء السبت في البيان "في أعقاب غارتين جويتين متتاليتين، أعلن الجيش الوطني مسؤوليته عنهما ضد مطار زوارة غرب ليبيا، في 15 و 16 أغسطس، أوفدت بعثة تقييم".

وأضافت أنه "بعد تفحص منشآت المطار وجميع المباني المجاورة، تمكنت بعثة التقييم التأكد من عدم وجود أية أصول أو منشآت عسكرية في مطار زوارة". وتابعت أنه "لا يوجد مؤشر على الاستخدام العسكري لمطار زوارة وهو منشأة مدنية".

وجددت البعثة إدانتها للهجمات التي شنتها قوات حفتر على مطار زوارة وتسببت في إلحاق أضرار جسيمة بالبنية التحتية للمطار، بما في ذلك مدرج المطار.

وأكدت مجددا أن "أي هجمات ضد المدنيين والمنشآت المدنية تشكل انتهاكاً خطيراً للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان".

كما أشارت الأمم المتحدة إلى أنها ستقوم بمشاطرة المعلومات والأدلة التي تم جمعها خلال زيارة مطار زوارة مع مجلس الأمن وفريق الخبراء والهيئات الدولية الأخرى ذات الصلة، كما فعلت مع التقييمات التي أجرتها البعثة في أعقاب حوادث أخرى مماثلة، بحسب البيان.

واتّهمت حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل الأمم المتحدة السبت قوات حفتر بقصف مطاري معيتيقة (في طرابلس) وزوارة غربها، ما أدى إلى إصابة ثلاثة مدنيين بجروح.

وأعلنت قوات حفتر أنها قصف مطار زوارة، مؤكّدة أنّها استهدفت مخازن للطائرات التركية "المسيّرة"، لكنها لم تعلن قصف مطار معيتيقة في الواقعتين الأخيرتين.

وتواصل قوّات حفتر منذ 4 أبريل هجوماً للسيطرة على طرابلس حيث مقرّ حكومة الوفاق المعترف بها من الأمم المتّحدة.

وتسبّبت المعارك التي دخلت شهرها الخامس بسقوط نحو 1093 قتيلاً وإصابة 5762 بجروح بينهم مدنيون، فيما اقترب عدد النازحين من 120 ألف شخص، بحسب وكالات الأمم المتحدة.

المصدر: ا ف ب

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG