رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

موسم الحج إلى الشواطئ.. مغاربة: احذروا اختناق الشمال!


شاطئ بالمغرب

تشهد عدة مدن شمال المغرب توافدا كبيرا للمصطافين، خلال الشهر الجاري، وصل ذروته مع عطلة نهاية الأسبوع الماضي، ما خلف اكتظاظا كبيرا بأغلب مدن المنطقة.

وتشتهر مدن شمال المغرب بمناخها المعتدل وشواطئها الجذابة الممتدة على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

وتداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي صورا لطوابير من السيارات المتوقفة بسبب الازدحام، وكذا لعائلات قال مدونون إنها باتت في العراء، بعدما لم تتمكن من إيجاد شقة للإيجار بسبب ارتفاع الطلب.

وفيما يتوقع أن يستمر هذا الاكتظاظ إلى غاية الأسبوع الأخير من أغسطس الجاري، حذر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي من توافد أعداد أكبر على المنطقة، وذلك في ظل ارتفاع سومة الكراء التي بلغت 1000 درهم لليلة الواحد (نحو 100 دولار).

وقال أحد المدونين إن "العثور على شقق بشواطئ ازلا، واد لاو، قاع اسراس، شماعلة، اوشتام، تمرنوت٠تمرابط٠ترغة، أمتار، بواحمد، الجبهة بمثابة الحصول على لبن العصفور الوضع الذي بالمئات من الزوار إلى المبيت في سياراتهم".

في المقابل انتقد مدونون "الانكباب الذي يحدث على منطقة واحدة" بالمغرب خلال فصل الصيف، حيث كتب عبدو "إذا وجدت منطقة الشمال عموما ومدينة مرتيل خصوصا مكتظة يمكنك أن تحمل حقيبتك وتختار منطقة أخرى".

وأكد نفس المدون أنه غالبا خلال شهري يوليو وأغسطس تكون سومة الكراء ومصاريف العيش باهظة "ثقافة الشكا والبكا ما غاديش تخلي الكرا ولا المعيشة ترخص.. ولكن ثقافة الاستغناء والبدائل هي الحل".

​المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG