رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بسبب فيديو لمريض.. الشرطة تستدعي ناشطة جزائرية!


الناشطة الجزائرية نرجس عسلي

فتحت مصالح الأمن بالجزائر تحقيقا ضد الناشطة نرجس عسلي على خلفية قيامها بتصوير أحد المرضى بمستشفى مصطفى باشا بالعاصمة، قالت إنه تعرض للإهمال من قبل الطاقم الطبي.

وأورد مدونون أن المعنية تواجه اتهامات تتعلق بـ "التصوير داخل مؤسسة عمومية دون ترخيص مسبق"، بعد شكوى تقدم بها مدير المستشفى، ما أثار غضب شريحة كبيرة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

ويظهر الفيديو الذي التقطته الناشطة نرجس عسلي أحد المواطنين في مرحلة متقدمة من المرض، فوق سرير متحرك، فيما أفادت إحدى قريباته بأن الطاقم الطبي بالمستشفى رفض علاجه.

ولاقى الفيديو انتشارا كبيرا في وقت عبر فيه عديد المواطنين عن انزعاجهم من الوضعية التي وصلت إليها الخدمات الطبية داخل المؤسسات الصحية بالجزائر.

وأبدى العديد من النشطاء تضامنهم الكبير مع الناشطة نرجس عسلي، بينما انتقدوا السلطات لإخضاعها للمتابعة القضائية.

وكتبت إحدى الصفحات في فيسبوك "النظام الذي يسجن من يفضح الفساد ويدعي محاربة الفساد بالمنجل هو عملية نصب واحتيال على الشعب الجزائري".

أما الناشطة نرجس عسلي فأدرجت تدوينة بصفحتها الخاصة طمأنت من خلالها كل من يتابع قضيتها، وقالت بأنها بخير، كما أن هاتفها يبقى محجوزا لحد الساعة".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG