رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بقايا ديناصورات بالمغرب.. قد تكون الأقدم في العالم!


بقايا ديناصور

كشف فريق من العلماء البريطانيين عن عثورهم على بقايا نوع جديد من الديناصورات والتي يعتقدون أنها تعود إلى واحد من أكثر الديناصورات شهرة والأقدم من نوعها التي يتم اكتشافها على الإطلاق.

وبحسب ما نقلته صحيفة "الغارديان" البريطانية فإن فريقا من الباحثين من "متحف التاريخ الطبيعي"، ومقره في لندن، قاموا بدراسة بقايا الديناصور التي تم العثور عليها في المغرب، والتي تعود وفقهم لواحد من أشهر وأقدم الديناصورات والذي يسمى بـ"ستيغوسوروس stegosaurus" والذي كان يعيش على كوكب الأرض قبل 168 مليون سنة.

ويشير المصدر إلى أنه بالرغم من أن العينة التي تم العثور عليها تتضمن فقط بضع فقرات وعظم الذراع العلوي، إلا أن العلماء قد خلصوا إلى أن الأمر يتعلق بجنس جديد من الديناصورات يرجع تاريخها إلى العصر الجوراسي الأوسط.

موقع "متحف التاريخ الطبيعي" من جانبه قال إن البقايا التي جرى العثور عليها تمثل أول "ستيغوسوروس" يتم اكتشافه في منطقة شمال أفريقيا.

وقد أطلق الفريق البحثي الذي قادته الدكتورة سوزانا ميدمينت والذي ضم علماء متعاونين من المغرب، على بقايا الديناصور التي تم العثور عليها اسم "أدراتيقليت بولحفة".

ويعني الجزء الأول من التسمية، بحسب المصدر "سحلية الجبل" في اللغة الأمازيغية، بينما يشير الجزء الثاني من التسمية إلى المنطقة التي تم العثور فيها على البقايا في جبال الأطلس المتوسط.

رئيسة الفريق البحثي، سوزانا ميدمينت، علقت على الأمر بالقول إن "اكتشاف أدراتيقليت بولحفة مثير بشكل خاص على اعتبار أننا أرجعنا تاريخه إلى العصر الجوراسي الأوسط".

وتتابع المتحدثة موضحة بحسب ما نقله موقع المتحف، أن "تاريخ معظم السيتغوسوروس المعروفة، يرجع إلى فترة لاحقة من العصر الجوراسي، مما يجعل هذا أقدم ستيغوسوروس، وهو ما يساعد على زيادة فهمنا لتطور هذه المجموعة من الديناصورات".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG