رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

إعلامي موريتاني: هكذا احتجزتني الشرطة خارج القانون!


المدير الناشر لوكالة "الأخبار"، الهيبة الشيخ سيداتي

اتهم الإعلامي الموريتاني ومدير موقع "الأخبار" المحلي، الهيبه الشيخ سيداتي السلطات بـ"استجوابه بطريقة غير قانونية" و"احتجازه في مكان قذر بلا سند قانوني".

وكتب المدير الناشر لوكالة "الأخبار"، في تدوينة على فيسبوك، أنه تلقى اتصالا هاتفيا يوم السبت "قال لي صاحب المكالمة إنه متصل من مفوضية الشرطة رقم 2 في مقاطعة تفرغ زينه، بولاية نواكشوط الغربية، وإن المفوض يطلب مني الحضور فورا، سألته عن سبب الاستدعاء، فرفض الإجابة".

وأضاف "بعد عشر دقائق تقريبا، أعاد الاتصال من جديد، مستعجلا الحضور (..) زرتهم مستغربا الاستدعاء زوال السبت بهذا الاستعجال، وزاد من العجب المفوض كان يجلس في مكتبه بزي غير رسمي "الدراعة"".

وتابع: "طلب المفوض المعلومات الشخصية: الاسم، محل الميلاد، وتاريخه... وبعد أن فرغ منها قال لي: نحن استدعيناك للتحقيق من أجل التعرف على شخص نشر شكوى على موقعكم بتاريخ: 22 من الشهر الجاري ولا بد من أن تحدده أو تتحمل المسؤولية عنها".

وأشار المتحدث إلى أنه بعد أن رفض مدّ المسؤول الأمني بمصادره، "أمر أحد عناصر الشرطة التابعين له باحتجازي في غرفة قذرة، وبمصادرة هاتفي، ونفذ الشرطي الأوامر، غير أنني لم أصطحب هاتفي، وأخبرت الشرطة بذلك، لكنهم أصروا على تفتيشي".

وقال الهيبة الشيخ سيداتي إنه بعد مقاومة الضغوط والاحتجاز "أمر أفراده بإخلاء سبيلي لأغادر مباني المفوضية دون أعرف السند القانوني الذي بموجبه صودرت حريتي، واحتجزت في مكان قذر، واستدعيت في يوم عطلة".

ودعا الإعلامي الموريتاني إلى فتح "تحقيق من اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، ومتابعة واستنكار من كل المنظمات الحقوقية، حتى نضع جميعا حدا لهذا السلوك التخويفي الغريب".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG