رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

عقب مقتل 5 أشخاص.. سولكينغ: اليوم صمتٌ بالجزائر


سولكينغ

دعا المغني الجزائري عبد الرؤوف دراجي المعروف باسم سولكينغ إلى يوم صمت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، تضامنا مع ضحايا حادث التدافع الذي شهده حفل الخميس الماضي وتسبب في وفاة 5 أشخاص.

وشكر سولكينغ في فيديو نشره الإثنين كل المعجبين والمدونين الذين تضامنوا معه عقب هذه الحادثة، لكنه قال في أحد المقاطع "إن الذين يستحقون التضامن هم هؤلاء الضحايا الذين اعتبرهم من أفراد أسرتي".

وأضاف "كنت في حالة نفسية سيئة ما جعلني أتأخر في تسجيل هذا الفيديو الذي أقدم من خلاله كل التعازي إلى عائلات الضحايا".

وقال سولكينغ "على الجميع، أصدقائي والمدونين الفاعلين والفنانين والموسيقيين مساعدتي على نشر حملة يوم الصمت ونوقف جميع النشاطات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تضامنا مع الأشخاص الذين توفوا في الحادث".

وكانت السلطات الجزائرية أعلنت وفاة 5 أشخاص في الحفل الذي أقيم سهرة الخميس الفارط بملعب 20 أوت بالعاصمة، ونشطه الفنان عبد الرؤوف دراجي رفقة فنانين آخرين.

وذكرت مصادر رسمية أن سبب الحادثة يعود إلى التصادم الذي وقع بين المواطنين في أحد أبواب الملعب.

وأثار الحادث جدلا كبيرا، إذ أعلنت السلطات القضائية فتح تحقيق في الموضوع، قبل أن تتخذ إجراءات أخرى في حق رئيس الديوان الوطني لحقوق المؤلفين والحقوق المجاورة، كما أعلنت وزيرة الثقافة مريم مرداسي استقالتها يومين فقط بعد هذا الحادث.

وعلى صعيد آخر ربطت العديد من المصادر المحلية بين ما وقع في ملعب 20 أوت ليلة الخميس الفارط وبين قرار تنحية المدير العام السابق للأمن الوطني، لكن الجهات الرسمية لم تصدر أي توضيح بخصوص هذا القرار.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG