رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بعثة الأمم المتحدة تتوعد المتورطين في هجوم مطار معيتيقة


آثار القصف بمطار معيتيقة

أدانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الأحد، الهجوم الذي استهدف مطار معيتيقة قرب طرابلس، واعتبرته "تهديداً مباشراً لأرواح المسافرين المدنيين"، مؤكدة أن الجناة "لن يفلتوا من العقاب".

وقالت البعثة في بيان، إنها أوفدت فريقا لتقييم الوضع في المطار، و"تمكن الفريق من التثبت من إصابة أربعة صواريخ للأجزاء المدنية في المطار، (..) ما أسفر عن أضرار في الطائرة التي كانت قد أوصلت عشرات الحجاج. كما جُرح اثنان من طاقم الطائرة على الأقل أثناء إسراعهم لمغادرتها".

وأضاف البيان أن البعثة "تدين بأشد العبارات الممكنة هذا الهجوم الذي أرعب المسافرين والعاملين في المطار"، مؤكدا أن هذا الاعتداء "يشكل تهديداً مباشراً لأرواح الحجاج والمسافرين المدنيين ولا يمكن تبريره تحت أية ذريعة كانت".

وطالبت بعثة الأمم المتحدة بالوقف الفوري للهجمات ضد هذا المرفق الحيوي وجميع البنى التحتية والمرافق المدنية.

وتعد هذه المرة السابعة، منذ أواخر شهر يوليو 2019، التي يتعرض فيها مطار معيتيقة للقصف "العشوائي الوحشي الذي يهدف لخلق الذعر والفوضى وتعطيل العمليات في المطار الوحيد العامل في العاصمة الليبية طرابلس"، بحسب تعبير البيان.

وأشارت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، إلى أنها تعمل على بتوثيق هذه الحادثة بغية إحالتها إلى المحكمة الجنائية الدولية ومجلس الأمن، "إذ ينبغي محاسبة من يقفون وراء هذه الهجمات".

وأكدت البعثة أن الهجمات العشوائية التي تسفر عن مصرع المدنيين أو إصابتهم بجروح "قد ترقى لجرائم حرب"، بموجب أحكام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG