رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

حبس سارق صندل بلاستيكي.. مغاربة: ماذا عن سراق الملايير؟


داخل محكمة مغربية

أثار خبر حبس وتغريم شخص بتهمة سرقة "صندل بلاستيكي" جدلا واسعا وردود فعل كثيرة بين مغاربة مواقع التواصل الاجتماعي، حيث استغرب كثيرون هذا الحكم وتساءلوا في المقابل عما ينتظر من يسرقون الملايين والملايير من أموال الدولة.

الخبر كما تناقلته العديد من وسائل الإعلام الورقية والإلكترونية يتحدث عن "إدانة شخص متهم بسرقة صندل بلاستيكي بمدينة آسفي، وذلك بعد متابعته من طرف النيابة العامة بتهمة إخفاء شيء متحصل عليه من جنحة السرقة".

وبحسب المصادر نفسها فقد صدر، يوم الاثنين الأخير، حكم في حق المتهم المذكور، بالحبس سنة واحدة وغرامة مالية قدرها 500 درهم.

وإلى جانب هذا الشخص، "أدين شريكه بستة أشهر حبسا موقوف التنفيذ وغرامة قدرها 2000 درهم، مع مصادرة المبلغ المالي وإرجاع الصندل البلاستيكي إلى من له الحق فيه".

وقد خلف هذا الخبر موجة من ردود الفعل المستغربة والساخرة من طرف عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي الذين تساءلوا عما ينتظر من يسرقون الملايين والملايير.

وتحت هاشتاغ "عجيب"، كتب حسن بنيحيى "اليوم المحكمة الابتدائية بمدينة آسفي حكمات على واحد سيد بعام ديال السجن نافدة والسبب.. سرق صندالة ديال الميكة من واحد المحال وشداتو الكاميرا".

وكتب رضوان كاني "سرق صندالة ديرا 260 ريال، حكموا عليه بعام ديل الحبس، أما من يسرقون الملايير من المال العام فهم محصنون".

من جهته كتب شكيب موسبير "سرقة صندالة ديال الميكة عام ديال الحبس سرقة ملايير سير شوف مك وبقى فداركم".


المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG