رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تعاطف جزائري مع مربي حيوانات.. تعرف على السبب


مروض الحيوانات إسلام العنقاوي

أبدى عدد من الجزائريين تعاطفا كبيرا مع المدون ومربي الحيوانات، إسلام العنقاوي، على خلفية الحادثة التي تعرضت لها بعض الحيوانات بوسط منزله العائلي بالعاصمة.

وكان الأخير قد نشر، أمس الأربعاء، تدوينة مرفوقة بصور لبعض الحيوانات قال إنها تعرضت للقتل على أيدي بعض الجيران، الذين عبروا في وقت سابق عن رفضهم لإيوائها داخل منزله، وقدموا شكوى إلى الجهات المعنية قصد التخلص منها.

وانتشرت تدوينة إسلام العنقاوي بشكل كبير عبر مختلف الصفحات بمواقع التواصل الاجتماعي، بالنظر إلى الشهرة التي يتمتع بها في مجال تربية الحيوانات والخدمات الكبيرة التي يقدمها لها.

وكان إسلام يشتغل في وقت سابق كمروض للحيوانات بـ"حديقة التجارب"، أشهر حديقة بالجزائر، قبل أن يتم فصله عن العمل، على خلفية قيامه بتصوير الحيوانات الموجودة بداخلها ونشرها على صفحته في فيسبوك دون إذن مسبق، بحسب ما أكده في تصريحات سابقة.

ويملك هذا المروض واحدة من أشهر وأنشط الصفحات على فيسبوك مختصة في نشر ثقافة الاعتناء بالحيوان وخدمته.

وبعد طرده، اضطر إسلام إلى ستعمال جزء من فناء منزل العائلة لمواصلة نشاطه، من خلال استقبال مختلف الحيوانات التي تواجه مشاكل صحية، إذ يعتني بها ويعالجها ثم يقوم بإطلاق سراحها في الغابات.

وتمكن مؤخرا من جمع أصناف مختلفة من الحيوانات في منزله (كلاب، قرد، ذئب، لقلق، وخنزيران حديثا الولادة).

وزادت شهرة المدون إسلام العنقاوي عبر مواقع التواصل الاجتماعي في المدة الأخيرة، خاصة بعدما تمكن رفقة أعوان آخرين من القبض على القرد الذي ظل ينشر الخوف والذعر وسط مواطني منطقة زموري بولاية بومرداس، شرق الجزائر.

وطالب عدد من المدونين بالوقوف إلى جانبه، خاصة بعد حادثة قتل الحيوانات داخل مسكنه.

وعبرت إحدى الصفحات عن تضامنها مع إسلام العنقاوي، ووصفته بـ"الشخص الناجح"، كما طالبت بمؤازرته في هذه الظروف.

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG