رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

منظمة تدعو ولد الغزواني لفتح صفحة جديدة مع بوعماتو


محمد ولد بوعماتو (أرشيف)

انضمت منظمة رجال الأعمال الموريتانيين إلى الأصوات التي طالبت الرئيس الجديد في موريتانيا، محمد ولد الغزواني، بالسماح بعودة المعارضين من المنفى، وخصت بالذكر رجل الأعمال، محمد بوعماتو، والرئيس السابق لاتحاد أرباب العمل، أحمد بابا ولد اعزيزي ولد المامي.

وقالت المنظمة الوطنية لأرباب العمل الموريتانيين إنها تطالب "الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، الذي عبرت عن دعمه ومساندته، بالسماح بدخول المعارضين إلى الوطن"، مؤكدة "ضرورة أن يسترجع ولد بوعماتو وولد المامي حقوقهما".

وأصدرت السلطات الموريتانية في حق محمد ولد بوعماتو، الذي يحمل أيضا الجنسية الفرنسية، مذكرة توقيف دولية بعد اتهامه بالفساد في أغسطس 2017.

يشار إلى أن الرئيس السابق، محمد ولد عبد العزيز، اتهم في العام نفسه بوعماتو بتمويل مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ عارضوا استفتاء دستوريا أدى إلى إلغاء مجلس الشيوخ.

وقد أسس بوعماتو مجموعة "بي اس ايه" وبنك "جي بي ام"، لكنه دخل في صراع مع ولد عبد العزيز، رغم أنه كان من أكبر الداعمين لحملته الرئاسية في 2009.

أما أحمد بابا ولد اعزيزي ولد المامي، فقد دخل في 2017 في صراع مع السلطة أدى في الأخير إلى تحييده من على رأس منظمة أرباب العمل الموريتانيين وانتخاب شخص مقرب من الرئيس السابق، ولد عبد العزيز.

وقد احتدم الصراع بين رجال الأعمال وولد عبد العزيز في الأصل بسبب حل مجلس الشيوخ بمقتضى استفتاء شعبي في 2017.

وقال ولد عبد العزيز، آنذاك، إن هذه المؤسسة الدستورية "تثقل كاهل الدولة وتعرقل مشاريع القوانين"، وهو ما رفضه بعض أعضاء مجس الشيوخ.

لكن بعد ذلك، أصدرت النيابة العامة الموريتانية بيانا تتهم فيه 23 شخصية عارضت الاستفتاء -بينهم شيوخ وإعلاميون ونقابيون ورجل أعمال- بتقديم وتلقي رشاوي.

في المقابل، اتهمت المعارضة الرئيس السابق "بتوظيف القضاء لتصفية الحسابات مع المعارضين".

وبعد انتخاب محمد ولد الغزواني خلفا لولد عبد العزيز، تزايدت المطالب في موريتانيا بفتح صفحة جديدة مع المنفيين في الخارج والمعارضين في الداخل.

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG