رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الحكومة المغربية تحذر من 'الاستخفاف' بالنشرات الجوية الإنذارية


تعثر حركة المرور بمدينة تنغير، جنوب المغرب، إثر فيضان سنة 2014

دعا رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، إلى أخذ النشرات الجوية الإنذارية "بمحمل الجد" و"عدم التعامل معها باستخفاف"، مشيرا في السياق نفسه إلى أن الحكومة "ماضية في إرساء نظام لتغطية عواقب الوقائع الكارثية".

العثماني الذي كان يتحدث خلال افتتاح الاجتماع الأسبوعي للمجلس الحكومي، اليوم الخميس، قال إن "مديرية الأرصاد الجوية تصدر نشرات إنذارية، أحيانا أكثر من نشرة في اليوم الواحد" والتي يجب، وفقه "أخذها بمحمل الجد وعدم التعامل معها بالاستخفاف أو على أساس أن الأمر بسيط، علما أن المخاطر المرتبطة بالتغيرات المناخية مرشحة للزيادة".

من جهة أخرى، أبرز المتحدث أن "الحكومة ماضية في إرساء نظام لتغطية عواقب الوقائع الكارثية"، مبرزا أنه إلى جانب القانون المتعلق بإحداث نظام لتغطية عواقب الوقائع الكارثية الصادر سنة 2016، "أصدرنا عددا من المراسيم التطبيقية".

وتابع العثماني مؤكدا أن "جميع السلطات المختصة معبأة بهذا الشأن، سواء تعلق الأمر بالسلطات الإقليمية أو الجماعات الترابية أو الأمن الوطني والدرك الملكي وقوات الجيش الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية، إضافة إلى القطاعات الأخرى المعنية، خصوصا التجهيز والصحة، وأي قطاع آخر معني بحسب المناطق والوقائع".

في السياق نفسه، أوضح رئيس الحكومة المغربية أن "عددا من القطاعات الحكومية تقوم بدراسات للبنيات الواقعة ضمن اختصاصاتها والموجودة مثلا بقرب مجاري الأودية الجافة منذ سنوات، وأحيانا منذ عقود من الزمن، لكنها لا تخلو من مخاطر"، وذلك "في أفق وضع مخطط لنقل هذه البنيات إلى أماكن أخرى مثل المدارس التي شيدت منذ ثلاثين أو أربعين سنة في أماكن قد تكون عرضة لمثل هذه الوقائع".

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG