رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'ما تهدرش باسمي'.. هاشتاغ يقسم الجزائريين


جانب من احتجاجات الجزائريين في العاصمة

تداول جزائريون على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ "ما تهدرش باسمي" (لا تتكلم باسمي).

والهاشتاغ، حسب بعض النشطاء، هو موجه لـ"مجموعة من السياسيين الذين رفضوا مقترحات السلطة للخروج من الأزمة الحالية، وأصروا على مواصلة الحراك الشعبي".

وتشهد الطبقة السياسية المجتمع المدني في الجزائر انقساما بخصوص الوضعية التي تعيشها الجزائر، بين مرحب بمشروع السلطة المتعلق بالذهاب إلى الانتخابات الرئاسية، وبين مُصر على استمرار الحراك الشعبي إلى غاية رحيل النظام السياسي القائم.

وفي هذا الصدد، وضع أحد المدونين صورة لمجموعة من الشخصيات السياسية المعارضة في الجزائر، وكتب عبارة "تحدث باسمك.. لا أحد يمثلني.. لا أطالب بإطلاق سراح أي شخص، وليس لدينا ممثل للحراك".

العبارة تداولها عدد من الإعلاميين في الجزائر، وقالوا إنها تعبر عن "وعي سياسي حقيقي لمجموعة من المواطنين يرفضون إملاءات جهات خارجية بخصوص الوضع في الجزائر".

في الجهة المقابلة، أبدى المعارض والناشط السياسي محمد العربي زيتوت رفضه لمضمون ما جاء في هذا الهاشتاغ، واعتبر أن مروجيه "يعملون لصالح السلطة الحالية".

وفي السياق نفسه أيضا، وجه أحد المدونين رسالة إلى نائب وزير الدفاع الجزائري، أحمد قايد صالح، جاء فيها "ما تهدرش باسمي، وتقول إن الشعب يطالب بانتخابات رئاسية في أقرب وقت تحت وصاية بيادقك من العصابة".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG