رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الزفزافي من داخل السجن: في بلادي ظلموني!


ناصر الزفزافي

في رسالة جديدة له من داخل أسوار السجن، وجه قائد "حراك الريف" المعتقل، ناصر الزفزافي، التحية لمشجعي الفرق الكروية، وهو يستحضر كلمات أغنية "الألتراس" التي حظيت بشهرة واسعة "في بلادي ظلموني".

وقال الزفزافي في رسالة نقلها عنه والده إثر اتصال هاتفي، "في بلادي ظلموني، عنوان لأنشودة تحكي معاناة شعب (...)، أنشدها ثوار الملاعب على شكل سمفونية حركت المشاعر، وبكلماتها النارية سحرت العقول وأثلجت الصدور".

وأوضح الزفزافي أنه قال تفاعلا مع تلك الأنشودة وهو "في جحيم القبور" بحسب تعبيره في إشارة إلى الزنزانة حيث يوجد، "لا خوف عليك يا وطني طالما فيك شباب يحميك وبحضنه يأويك وبحياته يفديك".

ويتابع "قائد الحراك" المحكوم بعشرين عاما سجنا نافذا "اليوم أصبح بإمكان هاته الجماهير الكروية بمعية عموم الشعب أن تحرك المياه الراكدة وتصنع الحرية لوطن أصبح أسيرا (...)، وطن نريده للجميع لا ضيعة نبدو لهم فيها كالقطيع"، مضيفا أنه "حان الوقت لنحمي فيه وطننا من بطش الطغاة الذين لا هم لهم سوى نهب الثروات والاستيلاء على الخيرات واضطهاد العباد حتى ظنوا أنفسهم فوق الحساب".

وختم الزفزافي رسالته بالقول "إلى كل الجماهير الكروية البيضاوية منها والريفية والسوسية والطنجاوية والتطوانية والدكالية والقنيطيرية والرباطية والأطلسية والبركانية والوجدية وسائر الجماهير الحرة أغلى التحايا وأزكى السلام".

وكانت أنشودة "في بلادي ظلموني" التي تعود لألتراس نادي الرجاء البيضاوي المغربي قد لقيت انتشارا واسعا تجاوز حدود المغرب إلى العديد من البلدان التي عبر متفاعلون منها عن تأثرهم بكلماتها.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG