رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الجمعة الـ32: لا تبون لا بن فليس.. الشعب هو الرئيس!


من مظاهرات الجمعة بالجزائر

رفض المتظاهرون في الجمعة الثانية والثلاثين بالجزائر، الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 12 ديسمبر القادم.

ورفع المتظاهرون شعار "لاتبون.. لابن فليس.. الشعب هو الرئيس"، وذلك بعد إعلان رئيسي الوزراء السابقين الترشح للاستحقاق الرئاسي القادم، بينما سجل متظاهرون، حضورا كثيفا لقوات الأمن، عبر أهم الشوارع الرئيسية بالجزائر العاصمة.

وأشار ناشطون إلى قيام قوات الأمن "باعتقال عدد من المتظاهرين بوسط العاصمة، كانوا يحملون الرايات الوطنية".

كما ردّد المتظاهرون شعارات تتمسك باستمرار الحراك، و "عدم التوقف عن تنظيم المسيرات"، مطالبين برحيل "كافة رموز النظام السابق"، ورفض اجراء انتخابات رئاسية، بتأطير منهم، وإطلاق سراح المعتقلين.

وسار المتظاهرون عبر أهم الشوارع الرئيسية، كشارع ديدوش مراد المؤدي إلى ساحة البريد المركزي.

وأعلن كل من عبد المجيد تبون وعلي بن فليس اللذان شغلا منصب رئيس الوزراء خلال رئاسة عبد العزيز بوتفليقة، الخميس ترشحهما لخلافته في الانتخابات المقررة في 12 ديسمبر، رغم معارضة الحركة الاحتجاجية.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG