رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

جاب الله: على الجيش أن يخدم الشعب لا أن يتحكم فيه!


جاب الله في اجتماع

دعا رئيس "حركة العدالة والتنمية" الجزائرية، عبد الله جاب الله، أحزاب "قوى التغيير المعارض" إلى استئناف لقاءاتها للتنسيق والتوافق بشأن المرحلة المقبلة.

وقال جاب الله خلال أشغال مجلس الشورى الوطني لحركته، اليوم بالجزائر العاصمة، إن "هناك حاجة لاستئناف قوى التغيير في التنسيق من أجل التوافق حول الرؤية المناسبة، الكفيلة بتحقيق مطالب الشعب، وأن تكون واضحة في برنامجها وخطابها".

واعتبر جاب الله أنه من واجب حركته البقاء "إلى جانب الثورة السلمية، وما يحقق مطالبها".

وأشار المتحدث إلى أنه سجل "عدة تحفظات وملاحظات على قانون السلطة المستقلة لتنظيم ومراقبة الانتخابات، وعلى الأشخاص الذين يقودونها، وعلى مشاركة البعض فيها".

وانتقد جاب الله، فتح مجال المشاركة في الانتخابات الرئاسية أمام الجميع، بما في ذلك "الذين حكموا المرحلة السابقة، وثار الشعب ضدهم".

وأضاف رئيس العدالة والتنمية، أنه يؤمن بأن الانتخابات التي تكون مفتاح الحل، هي تلك "الحرة والنزيهة، كما نؤمن بأن معاقبة المتسببين في الفساد والأزمة وحرمانهم من الترشح أوجب الواجبات".

واعتبر جاب الله أن "المؤسسة العسكرية هي الفرع، وأن الشعب هو الأصل، وينبغي أن يكون الفرع خادما للأصل، لا متحكما فيه".

وطمأن جاب الله الأطراف التي يختلف معها، مؤكدا أنه "ليس خصما أو عدوا لأحد".

وشدد المتحدث على ضرورة "التواصل مع الآخر لتحقيق مطالب الشعب"، معتبرا أن "نجاح الثورة، هو نجاح للشعب والمؤسسة العسكرية".

وأعلن المجلس الوطني للعدالة والتنمية، انطلاق أشغاله في جلسات مغلقة، يُرتقب أن يتم في ختامها إصدار بيان يحدّد فيه موقف الحركة من الانتخابات الرئاسية القادمة.

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG