رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

هيئة الانتخابات بتونس 'محرجة' بسبب بقاء القروي في السجن!


أعضاء الهيئة العليا المستقلة للانتخابات يعلنون نتائج الرئاسيات. نبيل القروي مر إلى الدور الثاني

قال عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أنيس الجربوعي، السبت إن هيئة الانتخابات "وجدت نفسها في وضعية محرجة للغاية ومزعجة" نظرا لعدم تمتع المترشحين للانتخابات الرئاسية في دورتها الثانية (قيس سعيد ونبيل القروي) بالحظوظ ذاتها ببقاء القروي في السجن".

وأوضح الجربوعي، في تصريح نقلته وكالة تونس أفريقيا للأنباء، أن الهيئة "متخوفة جديا" من إمكانية الطعن في نتائج الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية، و"متخوفة من تبعات ما سيحدث، إذا استمر الوضع على ما هو عليه"، نظرا إلى أن القانون لم يتعرض إلى مثل هذه الوضعيات والقضاء الإداري لم ينظر سابقا في قضايا من هذا النوع.

وأشار المتحدث إلى إن الهيئة تخشى كذلك من عدم القبول بنتائج الانتخابات من قبل الرأي العام إذا استمر وجود المترشح، نبيل القروي، في السجن، مؤكدا أن دور هيئة الانتخابات "ليس تقنيا فقط بل يتمثل أساسا في حماية المسار الديمقراطي" وفق تعبيره.

وفي 15 سبتمبر، تصدّر قيس سعيِّد، الباحث الآتي من خارج الأحزاب الرئيسية، الدورة الأولى بحصوله على 18.4 في المئة من الأصوات، بينما حل القروي ثانيا بحصوله على 15.6% من الأصوات بعد عدة حملات تبرع نقلتها قناة التلفزيون التابعة له. وهو ملاحق منذ 2017 بتهمة غسل الأموال والتهرب الضريبي.

ودعت عدة بعثات أجنبية لمراقبة الانتخابات، إضافة إلى مرشحي الدورة الأولى الخاسرين، إلى تمكين القروي من القيام بحملته للدورة الثانية.

وينتظر صدور قرار بشأن الإفراج المحتمل عن القروي الأسبوع المقبل.

المصدر: وكالات

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG