رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بن قرينة: أنا الرئيس القادم.. جزائريون: أنت تحلم


رئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة

قال رئيس "حركة البناء الوطني" في الجزائر، عبد القادر بن قرينة، "أنا هو الرئيس القادم للجزائر خلال الانتخابات التي ستجري يوم 12 ديسمبر القادم".

وأكد المتحدث في برنامج تلفزيوني أن "هذه النتيجة لا يسايرها أي شك بالنظر إلى الالتفاف الشعبي الذي لاحظه".

وأثار جواب المترشح للرئاسيات القادمة بالجزائر حيرة عدد من المتابعين للشأن الجزائري، بخصوص "الثقة الكبيرة التي أظهرها عبد القادر بن قرينة في شخصه".

وكانت "حركة البناء الوطني" قد قررت في اجتماع قيادتها ترشيح عبد القادر بن قرينة في الاستحقاق الرئاسي المقبل، مع العلم أن الحزب المذكور محسوب على التيار الإسلامي بالجزائر، ويمثل "جماعة الإخوان" فيها.

مقابل ذلك أعلنت حركة مجتمع السلم، وجبهة العدالة والتنمية، المحسوبتين أيضا على التيار الإسلامي بالجزائر، عدم تقديم مرشح عنهما في هذه الاستحقاقات، كما رفضتا تقديم الدعم للمترشح عبد القادر بن قرينة.

وكان الأخير من المؤسسين الأوائل لحركة مجتمع السلم نهاية الثمانينات، قبل أن ينشق عنها رفقة قيادات أخرى ويؤسس معهم حركة البناء الوطني.

يذكر أن رئيس المجلس الشعبي الوطني الحالي سليمان شنين يعتبر أيضا أحد القيادات في الحزب الذي يرأسه عبد القادر بن قرينة.

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG