رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

أكثر من 100 جزائري يريدون الترشح للانتخابات الرئاسية


من مظاهرات الجمعة بالجزائر

أعلنت السلطة الوطنية للانتخابات في الجزائر، عن تسجيل 107 راغب في الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر القادم، وذلك إلى غاية أمس الثلاثاء.

وقال مسؤول الإعلام في سلطة الانتخابات، علي ذراع، إنه من ضمن الراغبين في الترشح للرئاسيات المقبلة مسؤولو أحزاب سياسية، وشخصيات وطنية سحبوا استمارات اكتتاب التوقيعات، بصفتهم مرشحين أحرار.

ويلزم القانون العضوي الجديد الخاص بنظام الانتخابات، المترشحين للرئاسيات "بتقديم 50000 توقيع فردي على الأقل، لناخبين مسجلين في قائمة انتخابية في 25 ولاية، ولا يقل العدد الأدنى من التوقيعات المطلوبة من كل ولاية عن 1200 توقيع".

كما يُلزم القانون المترشح، بإيداع طلب تسجيل لدى رئيس هذه السلطة، "بإرفاق ملفه الذي يودعه شخصيا لدى السلطة المستقلة بعدة وثائق من بينها شهادة جامعية، أو شهادة معادلة لها، وشهادة الجنسية الجزائرية الأصلية".

ويرفض المتظاهرون الذين يخرجون كل جمعة بالجزائر، الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 12 ديسمبر القادم.

ورغم هذا الرفض فإن السلطة ماضية في تحضير الانتخابات، بينما أكد مجدّدا رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح أنها "ستجري في موعدها المحدّد"، وأن "من أراد أن يقيس قيمته الحقيقية فليتقدم إلى الشعب ويترشح، أما غير ذلك فسيبقى كلاما هراء وليس له قيمة أبدا" كما جاء في تصريح نشره موقع وزارة الدفاع الاثنين.

وأعلن علي بن فليس وعبد المجيد تبون وكلاهما ترأس الحكومة في عهد بوتفليقة ترشحهما، بينما قرّر أهم حزب في المعارضة حركة مجتمع السلم عدم تقديم مترشح.

المصدر: أصوات مغاربية/ وكالة الأنباء الجزائرية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG