رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

صحيفة روسية: نحو 35 مرتزقا روسياً قتلوا في ليبيا


مرتزقة روس

أثار إعلان صحيفة ميدوزا الروسية عن مقتل عدد من الروس يقاتلون لصالح قوات حفتر جنوب طرابلس، جدلا وسط الرأي العام الليبي بشأن وجود مرتزقة أجانب في ليبيا.

وقالت الصحيفة الروسية إن ما بين 10 إلى 35 روسياً سقطوا في منطقة قصر بن غشير في غارة جوية لقوات حكومة الوفاق على مبنى عمليات لقوات حفتر في 9 من سبتمبر الماضي.

وكشفت التحقيق الذي نشرته الصحيفة الروسية الأربعاء، بالصور والأسماء القتلى الروس، مؤكدة أنهم جاؤوا من إقليم كراسنودار ومناطق سفيردلوفسك ومورمانسك الروسية، مشيرة إلى أن أقارب الروس فقدوا الاتصال بهم ولم يتلقوا أي رسائل الشركات الأمنية التي يعملون لصالحها أو من أي جهة رسمية في الدولة الروسية.

وأضافت الصحيفة أن موسكو "تقدم دعما لحفتر رغم عدم مشاركتها في الحرب رسميا، مقابل وعود من حفتر بحصول روسيا على عقود من النفط والطرق السريعة والسكك الحديدية".

وكانت وكالة بلومبيرغ الأمريكية كشفت في وقت سابق عن مشاركة أكثر من 100 مرتزق روسي يعملون لصالح شركة 'فاغنر' الأمنية الروسية يقاتلون في الصفوف الأمامية لقوات حفتر جنوب طرابلس.

وأكد وزير الداخلية بحكومة الوفاق الوطني، فتحي باشاغا، في وقت سابق أن حفتر استعان بشركات أمنية روسية لتوفير المرتزقة "ليقتلوا أبناء الشعب الليبي".

خليط من المرتزقة

ويعتبر عضو المجلس الأعلى للدولة عبد الرحمن الشاطر، أن استعانة حفتر بمرتزقة روس دليل قاطع على أن قواته أصبحت "خليطا من المرتزقة الذي فقد السيطرة عليهم".

ويضيف الشاطر لـ"أصوات مغاربية"، "مليشيات حفتر الآن من جنسيات مختلفة يحترفون القتل مقابل المال".

ويؤكد الشاطر أن على حكومة الوفاق تقديم شكوى رسمية إلى مجلس الأمن الدولي ومحكمة الجنايات الدولية لملاحقة هذه الشركات الأمنية الروسية التي تتدخل في الشأن الليبي.

شركات أمنية

ويرى المحلل السياسي إسماعيل المحيشي، أن حفتر "استجلب مرتزقة من روسيا ومن الجنجويد تدخل في نطاق الشركات الأمنية. حتى من فرنسا كان هناك مرتزقة يقاتلون على الأرض الليبية".

ويضيف المحيشي لـ"أصوات مغاربية"، "هذا التدخل الروسي له دلالة خاصة أن حفتر فقد من قواته البرية، ومن يدعم حفتر في المنطقة الشرقية تخلى عنه بعد الهزائم المتتالية في طرابلس".

ويرى المحيشي أن الوجود الأجنبي من المرتزقة رسالة قوية لقوات حكومة الوفاق مفادها أن ليبيا تعيش حاليا "مرحلة احتلال من قوات أجنبية دخلت الأرض الليبية" ويعطي قوات الوفاق تحفيزا لبذل الكثير من التضحيات "لصد مرتزقة حفتر".

ويشير المتحدث إلى أن التدخل العسكري الروسي له "تداعيات سلبية على المشهد السياسي الليبي وقد يطيل أمد الأزمة الليبية أكثر".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG