رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

توقيف متظاهرين بالجزائر في ذكرى انتفاضة 5 أكتوبر


الجزائر - أكتوبر 1988 (أرشيف)

قال نشطاء وصحفيون إن الشرطة أوقفت السبت عشرات المتظاهرين، وسط الجزائر العاصمة، في ذكرى انتفاضة 5 أكتوبر 1988 وذلك خلال بدء مظاهرة تخليدا للمناسبة التي شهدت سقوط ضحايا ودفعت السلطة بالجزائر للتخلي عن سياسة الحزب الواحد والانفتاح على التعددية السياسية والإعلامية وتحرير الاقتصاد.

وراح ضحية مظاهرات الخامس من أكتوبر 1988، 159 جزائريا وفق الأرقام الرسمية، وأكثر من 500 ضحية، حسب نشطاء حقوقيين.

وأفضت تلك الأحداث، التي حملت مؤخرا اسم "الربيع العربي الجزائري"، إلى انفتاح البلاد على اقتصاد السوق والتعددية الحزبية والإعلامية.

وشهدت العاصمة الجزائر ووهران غربا، وعنابة شرقا والبويرة وسط ومدن أخرى من البلاد، مسيرات تطالب برحيل رموز النظام، وتدعو لاقامة دولة مدنية.

وعرفت العاصمة توافد عشرات النشطاء للمطالبة بالإفراج عن معتقلي الحراك، قبل بدء حملة اعتقالات أخرى في صفوف المتظاهرين.

بينما عرفت مدينة عنابة أقصى شرق البلاد، مسيرة كبرى، طالبت بالإفراج عن معتقلي الحراك الشعبي.

أما في البويرة وسط، فقد خرج المحامون في مسيرة تضامنا مع مظاهرات الحراك الشعبي في الجزائر.

كما نظّمت أحزاب ديمقراطية، من بينها جبهة القوى الاشتراكية المعارضة، أنشطة سياسية، بمناسبة مرور 31 سنة على انتفاضة 5 أكتوبر 1988.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG