رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تونس.. نبيل القروي ينفي وجود صفقة لإطلاق سراحه


نبيل القروي بعد خروجه من السجن

نفى المرشح للانتخابات الرئاسية في تونس نبيل القروي، الخميس، الدخول في "أي توافق" لإطلاق سراحه، مؤكدا أنه كان يأمل أن تتأجل الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية أسبوعا.

وقال القروي، الذي تم توقيفه بتهمتي غسيل الأموال والتهرب الضريبي، في لقاء مع وسائل الإعلام، "بالأمس، أخرجني القضاء ولم أقم بأي توافق مع أي طرف لا النهضة ولا الحكومة ولا يوسف الشاهد".

وأضاف "معركتنا مستمرة حتى الفوز بالرئاسة".

وأطلق القضاء، أمس الأربعاء، سراح القروي الذي تم توقيفه منذ 23 أغسطس الماضي قبل أيام قليلة من انطلاق الحملة الانتخابية للرئاسية.

وتابع القروي (56 عاما) في كلمته من أمام مقر حملته الانتخابية بالعاصمة "نشكر القضاء...تونس لديها قضاة شرفاء. رغم الضغط السياسي أعطوا لكل ذي حق حقه".

ورفض القضاء مرارا مطالب الإفراج عنه ليتمكن من القيام بحملته الانتخابية، التي تولتها زوجته بالوكالة.

وتوجه القروي بالشكر إلى الشعب التونسي "لثقته بالرغم من التشويه الذي لحق به"، قائلا "سننتصر في الرئاسة".

ونال القروي في الدورة الرئاسية الأولى 15,4 في المئة من الأصوات، بينما حل منافسه أستاذ القانون الدستوري المتقاعد، قيس سعيّد، أولا بحصوله على 18,4 في المئة من الأصوات.

ومن المنتظر أن ينظم التلفزيون الحكومي مناظرة تجمعهما الجمعة.

وأضاف القروي "كنت أتمنى تأخير الانتخابات لكي يستطيع الشعب أن يرى حملة انتخابية، ولكن في يومين سيكون الأمر صعبا".

وتمكن حزبه "قلب تونس" من الحلول ثانيا في الكتل البرلمانية بـ38 مقعدا من مجموع 217.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG