رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

النواب الليبيون بطبرق يدينون العملية التركية في سوريا


مجلس النواب الليبي في طبرق

استنكر مجلس النواب الليبي الجمعة، العملية العسكرية التركية في الأراضي السورية داعيا مجلس الأمن إلى التدخل العاجل لحماية الشعب السوري.

وقال مجلس النواب في بيان "ندين بأشد العبارات الهجوم التركي الغاشم على سوريا الدولة العربية الشقيقة بدخول قوات تركية إلى شمال سوريا في انتهاك صارخ للقوانين والمواثيق والمعاهدات الدولية".

وطالب مجلس النواب الجامعة العربية بالتدخل ومناقشة التدخل التركي في اجتماع جامعة الدول العربية المزمع عقده في 12 من أكتوبر الجاري، داعيا إلى "سحب تمثيل حكومة الوفاق لعدم شرعيتها ودعمها للميليشيات المتطرفة".

ولم تعلق سلطات طرابلس، المتمثلة في مجلس النواب بطرابلس والمجلس الأعلى للدولة والمجلس الرئاسي بحكومة الوفاق على العملية العسكرية التركية في سوريا.

وبدأت تركيا الخميس، عملية عسكرية في شمال سوريا تهدف وفق الحكومة التركية إلى إنشاء منطقة آمنة خالية من المليشيات الكردية لإقامة اللاجئين السوريين، وهي العملية التي لقيت انتقادات غربية وعربية.

تدخل سافر

ووصف عضو مجلس النواب علي القايدي التدخل التركي في سوريا بـ"السافر" بعد "انتهاك سيادة دولة عربية دون مبرر".

ويؤكد القايدي، أن مجلس النواب أصدر بيان استنكار ضد التدخل التركي العسكري لمطالبة الجامعة العربية بإعادة كرسي سوريا من جديد، ودعوة مجلس الأمن لمحاسبة تركيا على عمليتها العسكرية.

ويضيف القايدي لـ"أصوات مغاربية"، أن سوريا دولة عربية ذات سيادة مستقلة والتدخل التركي يأتي "لتصفية الحسابات مع الأكراد في ظل غياب كامل للسلطات السورية".

ويشير القايدي إلى أن حكومة الوفاق، لم تستنكر العدوان على سوريا والتزمت الصمت بعد تحالفها مع النظام التركي.

مناكفة لتركيا

من جانبه يعتبر الصحفي عبد الله الكبير، أن موقف مجلس النواب من العملية العسكرية التركي "لن يكون له تأثير على مؤتمر برلين أو أي مؤتمر آخر حول الأزمة الليبية".

ويضيف الكبير لـ"أصوات مغاربية"، أن الأمر لا يعدو كونه "مناكفة لتركيا باعتبارها خصما لمصر والإمارات وداعمة لحكومة الوفاق الوطني".

ويؤكد الكبير أن مجلس النواب في طبرق "ضعيف ومنقسم وغير فاعل في المشهد السياسي الليبي ناهيك عن عدم فاعليته إقليميا ودوليا".

ويعتبر الكبير أن من تبقى من مجلس النواب في طبرق "تابع في جميع مواقفه لسياسة دولتين، فهو فاقد لاستقلاليته ومواقفه المحلية يقررها حفتر والخارجية المصرية والإماراتية".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG