رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مواجهات مسلحة عنيفة بضواحي طرابلس


استباكات بين قوات حفتر وقوات الوفاق جنوب طرابلس (أرشيف)

أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية، الثلاثاء، أنها تقدمت في المعارك التي اندلعت اليوم في ضواحي العاصمة الليبية طرابلس.

وأوضح مصدر عسكري في قوات حكومة الوفاق لقناة "الحرة"، أن "قوات الحكومة بدأت عملية عسكرية ردا على القصف الذي نفذته قوات حفتر وأدى إلى مقتل وإصابة عدد من المدنيين في منطقة الفرناج يوم الإثنين".

وأضاف أن "جنود الحكومة تقدموا في محور أربع شوارع السويحلي حيث تمكنت القوات أيضا من استعادة السيطرة على معسكر اليرموك وعمارات محور الخلاطات التي فقدت السيطرة عليها منذ أيام".

وتابع أن "القوات الحكومية بدأت هجوما في محور اليرموك وأربع شوارع السويحلي ومحور الخلاطات".

من جهته قال عبد المالك المدني، الناطق الرسمي باسم مكتب الإعلام الحربي التابع لقوات حكومة الوفاق، لقناة "الحرة"، إن قوات الحكومة "تمكنت من التقدم في محور الخلاطات وسيطرت على باقي عمارات المنطقة وتقدمت إلى ما بعد معسكر اليرموك، فيما نفذ سلاح الجو التابع لحكومة الوفاق عدة ضربات جوية دمر خلالها عددا من الآليات وتجمعات للأفراد".

في المقابل، أعلن المركز الإعلامي لغرفة عمليات "الجيش الوطني" الذي يقوده خليفة حفتر، وصول إمدادت جديدة إلى محاور القتال للمساهمة في عملية السيطرة على العاصمة.

وبحسب بيان رسمي نشره المركز الإعلامي لـ"الجيش الوطني الليبي"، فقد "تمكنت القوات من القضاء على قدرات وإمكانيات قوات حكومة الوفاق واستهدفت عددا كبيرا من قادتها على الرغم مما وصفته بالدعم التركي والقطري"، بحسب تعبير البيان.

وجدد البيان الدعوة لقوات حكومة الوفاق إلى "ترك السلاح واغتنام الفرصة التي منحها خليفة حفتر للمقاتلين بالعفو عنهم في حال استسلامهم أو ترك سلاحهم".

ونفى الناطق الرسمي باسم المركز الإعلامي لغرفة عمليات قوات حفتر، خالد المحجوب، حدوث انسحاب لقواته من ضواحي طرابلس، مؤكدا أن "قوات الجيش تتمركز في المواقع نفسها ولم تفقدها منذ بدء المواجهات وأنها تستمر في استنزاف قوات السراج".

المصدر: الحرة

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG