رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بعد الريسوني.. مغاربة يأملون العفو عن 'معتقلي الريف'


من مسيرة تطالب بالإفراج عن معتقلي "حراك الريف"

خلف العفو عن الصحافية هاجر الريسوني وباقي المتابعين في ملفها، ردود فعل كثيرة بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، الذين عبر العديد منهم عن أملهم في أن يكون هذا العفو إشارة إلى إمكانية العفو مستقبلا عن معتقلي "حراك الريف".

فبعد نحو شهر ونصف على اعتقالها، وأسبوعين على صدور حكم ابتدائي بسجنها لمدة سنة، أصدر الملك محمد السادس، الأربعاء، عفوا يشملها هي وخطيبها والطاقم الطبي المتابع في إطار الملف نفسه.

وغادرت الريسوني وخطيبها وباقي المتابعين في هذه القضية، أسوار السجن، مساء الأربعاء، وسط فرحة عارمة للعديد من الصحافيين والحقوقيين، في حين تمنى العديد من المتفاعلين مع الخبر أن يشمل عفو مماثل "معتقلي الريف" الذين تصل أحكام بعضهم إلى السجن لمدة عشرين عاما.

أنس حيوني كتب معلقا على قرار العفو عن الريسوني "سعيد بخبر العفو الملكي عن هاجر وخطيبها والطاقم الطبي"، مردفا "أتمنى أن يقوم الملك بالعفو كذلك عن شباب الريف لتفرح عائلاتهم وتلتئم الجراح".

مينة بوشكيوة كتبت "شكرا محمد السادس، ملك المغرب، للعفو عن هاجر الريسوني وخطيبها والطاقم الطبي، دون إسقاط المتابعة القضائية، ننتظر العفو التام والشامل على معتقلي الريف وحميد المهداوي والمرتضى إعمراشا".

محمد أنور بدوره كتب "في انتظار العفو على معتقلي الريف ومصالحة وطنية حقيقة!"، بينما نشرت سارة سوجار صورة للزفزافي ورفاقه وأرفقتها بتعليق قالت فيه "نحن سعداء ولكن الفرحة الكبرى هي يخرجو هاد الشباب، حيث مع حرية هؤلاء فقط سنتحدث عن انفراج حقيقي".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG